الخارجية الفلسطينية: غرينبلات يكشف حجم مؤامرة ”صفقة القرن“

الخارجية الفلسطينية: غرينبلات يكشف حجم مؤامرة ”صفقة القرن“

المصدر: رام الله- إرم نيوز

قالت وزارة الخارجية الفلسطينية، أن أي خطة أو مقترح أو صفقة لا تؤكد حل الدولتين بما يضمن إقامة دولة فلسطينية على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، مصيرها الفشل و“مزابل التاريخ“، مؤكدة أنها سترفضها جملة وتفصيلًا فلسطينيًا وعربيًا وإسلاميًا ودوليًا.

جاء تعقيب وزارة الخارجية الفلسطينية، عقب تصريحات نفى بها المبعوث الأمريكي للشرق الأوسط جيسون غرينبلات، أن تشمل خطة صفقة القرن توسيعًا لغزة تجاه سيناء بالأراضي المصرية.

وأكدت الوزارة في بيان لها، أن فريق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يواصل حملته الدعائية للرأي العام، من خلال تصريحات ومواقف إعلامية يتم الإدلاء بها حول صفقة القرن، مشيرة إلى أن هذه التصريحات لا تخلو من التسريبات والاعترافات الخاصة بمضمون صفقة القرن ومرتكزاتها.

واعتبرت الخارجية الفلسطينية، تصريحات غرينبلات اعترافًا بوضوح بأن قرارات الإدارة الأمريكية لا يتم اتخاذها بناء على جهود السلام، وإنما بناء على مصلحة واشنطن كأحد منطلقات صياغة صفقة القرن.

وتابعت أنه ”من الواضح أن مصلحة أمريكا كما تراها إدارة ترمب تتطابق تماماً مع مصلحة اسرائيل كدولة احتلال، خاصة وأن المسؤول في البيت الأبيض يعترف أيضا أن حل الدولتين ليس أساس ”صفقة القرن“، ويضيف غرينبلات أن خطته المزعومة تستدعي تنازلات فلسطينية، متفاخرا أن رئيسه يلتزم بوعوده“ وفق البيان.

وكان مصدر مطلع قد نقل عن مستشار ترامب وصهره جاريد كوشنر، بأن صفقة القرن سيتم طرحها بعد شهر رمضان، بحسب وكالة رويترز.

وترفض السلطة الفلسطينية صفقة القرن باعتبارها خطة منحازة لإسرائيل، في ظل قطيعة بين الإدارة الأمريكية والسلطة، بعد رفض الأخيرة وساطة واشنطن في أي مفاوضات بين الإسرائيليين والفلسطينيين، عقب إعلان القدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأميركية إليها، وقطع المساعدات عن السلطة وطرد فريقها الدبلوماسي من واشنطن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة