نساء في قلب حراك السودان من خلال عودة ”الكنداكات“

نساء في قلب حراك السودان من خلال عودة ”الكنداكات“

المصدر: الأناضول

”إذا كان العصر الماضي هو عصر الإمبراطورية والفوضى والإرهاب، فإن الحالي هو عصر النساء“، كلمات للشاعرة السودانية الشابة فاتن علي (25عامًا)، تراها معبرة عن مشاركة الكثير من الفتيات والنساء في التظاهرات التي أطاحت بالرئيس عمر البشير.

فبقوة، وبشكل منقطع النظير، فرضت المرأة السودانية نفسها على المواكب الاحتجاجية التي شهدتها البلاد بشكل شبه يومي منذ أشهر، وحتى عزل البشير في الحادي عشر من الشهر الجاري، وما تلا عزله من احتجاجات ضد المجلس العسكري الذي يقود البلاد حاليًا.

وتعظيمًا لهذه المشاركة الفعالة نظم ”تجمع المهنيين السودانيين“ الذي يقود الاحتجاجات في البلاد، أحد المواكب في وقت سابق، تحت شعار ”إحياء نضالات المرأة السودانية“، وذلك عرفانا بدور المرأة في تلك الاحتجاجات، والتي كانت تشعلها بالزغاريد تارة وبالهتافات تارة أخرى.

مشاركة قوية وفعالة، لم يخفض صوتها أو ينل من عزيمتها، تعرض الناشطات للمضايقات التي وصلت أحيانًا إلى الاعتقال والضرب والعنف اللفظي، كما تعرضت صحفيات وقياديات حزبيات للاعتقال أكثر من مرة إبان الاحتجاجات.

تلك المشاركة النسائية البارزة، ارتبط اسمها في الإعلام المحلي بلقب ”الكنداكات“، الذي نقله أيضًا إعلام غربي، وهو لقب أتى من قلب التاريخ القديم.

ويُطلق هذا اللقب في السودان على الفتيات والنساء السودانيات بغرض تمجيدهن، و“الكنداكة“ لفظ يستخدم لملكات ”مملكة مروي“ التاريخية في القرن الثالث قبل الميلاد.

وفي 11 أبريل/نيسان الجاري، عزل الجيش السوداني الرئيس عمر البشير، بعد 3 عقود من حكمه البلاد، على وقع احتجاجات شعبية متواصلة منذ نهاية العام الماضي.

وشكل الجيش مجلسًا عسكريًا انتقاليًا، وحدد مدة حكمه بعامين، إلا أن رئيسه وزير الدفاع عوض بن عوف، استقال بعد يوم من توليه المنصب جراء رفض شعبي، وخلفه ”عبد الفتاح البرهان“، وسط محاولات للتوصل إلى تفاهم مع أحزاب وقوى المعارضة بشأن إدارة المرحلة المقبلة.

ووفق الشاعرة فاتن علي، فإن النساء المشاركات في المظاهرات التي اندلعت 19 ديسمبر/كانون الأول الماضي، يرين أن حكم البشير الذي امتد لثلاثين عامًا كان الأعنف في تغييب النساء وتهميشهن وكبتهن، مما خلق لديهن ”طاقةً تراكمية قويّةً جدًا.. طاقة رفض، وتمرد ضد هذا النظام“.

”تلك الطاقة تحولت إلى مساهمة لصالح استمرار المظاهرات بمشاركة نسائية كبيرة“،على حد قول فاتن، وهي إحدى الناشطات اللائي ارتبط اسمهن بالحراك الدائر في السودان.

وتؤكد فاتن من الخرطوم، أنها شاركت مع أخريات كثيرات في جميع المظاهرات التي دعا إليها ”تجمع المهنيين السودانيين“ الذي يقود الاحتجاجات في البلاد.

ووفق مراقبين، عرف عهد البشير تهميشًا كبيرًا لدور المرأة في المناصب الحكومية والمجالس المنتخبة، فلم تتول سوى حقائب وزارية قليلة جدًا وهامشية، ربما لا تتعدى الحقيبة أو الاثنتين في كل حكومة، كما لم تسلم النساء المعارضات من الاعتقالات والتضييقات الأمنية في عهده أيضًا.

وإلى جانب الشاعرة فاتن، هناك الأكاديمية غادة كدودة، نجلة القيادي الشيوعي الراحل، فاروق كدودة، وشاركت هي الأخرى في المظاهرات المستمرة لأربعة شهور، ونالت كذلك لقب ”كنداكة“.

تقول كدودة، إنها تعيش الآن ”أحلى“ أيامها بعد إسقاط البشير، و“إن يوم 6 أبريل (نيسان) 2019 أعاد إلي ذكريات طفولتي عندما شهدت سقوط حكومة الرئيس جعفر نميري في اليوم نفسه من العام 1985″.

وتوضح: ”في يوم 6 أبريل الماضي، كنا نمضي بمظاهراتنا نحو المجهول.. لم أصدق نفسي وأنا بين الآلاف نقتحم الساحة المحيطة بقيادة الجيش (بالخرطوم) ونؤسس للاعتصام المستمر حتى الآن.. كانت لحظات عصيبة بالنسبة لي“.

وكدودة التي تخرجت من جامعة الخرطوم، كلية العلوم الرياضية، والحاصلة على الدكتوراه في ”هندسة البرمجيات“ من جامعة ”لفبرا“ بالمملكة المتحدة، تضيف: ”أنا أطالب بالتمثيل المتساوي للنساء في الحياة العامة“.

وعاشت كدودة جزءًا من حياتها في الجزيرة الكاريبية ”باربيدس“، إلى أن عادت إلى السودان في العام 2005/ وتقول إن وجودها في تلك الجزيرة ومعايشتها لمشكلات سكانها، مثل مشكلة نظام الصرف الصحي الذي ابتدعه السكان محليًا، فتح ذهنها للاشتباك بين مسارين، التقني والتنموي، إلى جانب التفكير العميق فيما يمكن أن تقدمه.

وترى كدودة في التعليم المستمد من البيئة المحلية، وسيلة للثورة على القهر، وصولاً إلى الحرية وإلى تمكين المقهورين من مقدراتهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة