فتح تطالب أوروبا بخطة سلام بديلة عن صفقة القرن الأمريكية – إرم نيوز‬‎

فتح تطالب أوروبا بخطة سلام بديلة عن صفقة القرن الأمريكية

فتح تطالب أوروبا بخطة سلام بديلة عن صفقة القرن الأمريكية

المصدر: رام الله - إرم نيوز

طالبت حركة التحرير الوطني الفلسطيني ”فتح“ يوم الإثنين، دول أوروبا بضرورة التعبير بقوة عن موقف يتسق مع قرارات الشرعية الدولية ويراعي المطالب الفلسطينية بالسيادة والاستقلال، تطبيقًا لحق تقرير المصير، الذي لا يقبل الشعب الفلسطيني بديلًا عنه.

ورحبت الحركة بالدعوة التي وجهها 37 وزير خارجية أوروبيًا ومسؤولًا سابقًا، إلى الممثل الأعلى للسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي فريدريكا موغيريني، بخصوص التدخل في حل الصراع الإسرائيلي- الفلسطيني، قبل إطلاق ما يسمى ”صفقة القرن”.

وقال جمال نزال المتحدث باسم حركة ”فتح“ في أوروبا، في بيان له: ”نداء المسؤولين الأوروبيين السابقين جدير بأن يلقى آذانًا صاغية في بروكسل والعالم بما يكفي لاعتماده روحًا ونصًا في مبادرة أوروبية تستبق وقوع المخاطر الناجمة عمّا يسمى ”صفقة القرن“، كونها ترتكز فقط على التجاوب مع مصالح إسرائيل وهدر حقوق شعبنا“.

وأكد أن تجربة أوروبا، في اعتماد القانون الدولي واحترام حقوق الغير أثبتت نجاعتها في إحقاق السلام والاستقرار بين الجيران والشركاء الأوروبيين، وعليه فإن هناك فرصة لاعتماد هذه المعايير في مبادرة أوروبية أمام مخاطر استبدال القانون الدولي وروح العمل الجماعي دوليًا بالأحادية القطبية.

وأضاف أن غياب العدالة في التحرك الأمريكي المتوقع لن يتكفل بإحقاق السلام، بل سيأتي بنتيجة عكسية، محذرًا من أن أسباب الصراع هو التنكر لحقنا في تقرير المصير واستبدال ذلك طوال عقود مضت بالتجاوب فقط مع مزاعم إسرائيل.

يذكر أن عددًا من السياسيين الأوروبيين السابقين رفيعي المستوى، طالبوا في رسالة إلى الدول الأوروبية، نشرت تفاصيلها صحيفة ”الغارديان“ البريطانية، برفض أي خطة سلام أمريكية تخص الشرق الأوسط والقضية الفلسطينية إذا لم تكن عادلة مع الفلسطينيين.

يأتي ذلك في أعقاب تقرير نشرته صحيفة ”واشنطن بوست“ الأمريكية، كشفت فيه أن ”صفقة القرن“ لن تتضمن إقامة دولة فلسطينية، بل ستركز بشكل أكبر على الاحتياجات الأمنية لإسرائيل؛ ما أثار ردود فعل واسعة حول العالم.

وأرسل الساسة الأوروبيون، رسالتهم التي وقع عليها 25 وزيرًا سابقًا للخارجية، و6 رؤساء وزارات سابقين، وسكرتيرَان سابقان لحلف شمال الأطلسي ”الناتو“، إلى فيديريكا موغيريني الممثلة العليا للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية، ووزراء الخارجية والحكومات الأوروبية.

وعبروا في الرسالة عن إدانتهم للسياسة أحادية الجانب التي تتبناها إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في التعامل مع مسألة السلام في الشرق الأوسط.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com