”تجمع المهنيين السودانيين“ عن خطاب ”الانتقالي“: امتداد للنظام وليس بديلًا عنه – إرم نيوز‬‎

”تجمع المهنيين السودانيين“ عن خطاب ”الانتقالي“: امتداد للنظام وليس بديلًا عنه

”تجمع المهنيين السودانيين“ عن خطاب ”الانتقالي“: امتداد للنظام وليس بديلًا عنه

المصدر: فريق التحرير

قال تجمع المهنيين السودانيين، مساء اليوم الجمعة، إنّ  المجلس العسكري الانتقالي بتكوينه ومحتوى خطابه هو امتداد للنظام السابق وليس بديلًا عنه.

وأضاف في بيان أنّ ”ما أعلن عنه المجلس لا يتفق مع روح وبنود إعلان الحرية والتغيير والذي نعتبره بوصلتنا الأساسية في مقاربة الأزمات، وتدبير الحلول من أجل تحقيق الاستقرار في السودان“.

وأكد أنّ ”المجلس لم يعلن عن أي موقف سياسي من قضايا الحرب في دارفور، وجبال النوبة، والنيل الأزرق، بينما نعتبر أن ملف الحرب من أهم الملفات المؤثرة على فرص استقرار السودان وازدهاره“.

وأشار البيان إلى أنّه ”لم تتم أي إجراءات واضحة بخصوص رموز النظام، مما يشكك بنوايا المجلس العسكري، ويفضح تراخيه عن إجراء تغيير حقيقي“، مضيفًا أنّه لم يتم أيضًا أيّ ”إجراءات تذكر بخصوص كتائب ظل النظام، ومن أجرموا بحق الشعب، وأراقوا دماء الأبرياءالعُزَّل“.

وتابع بيان تجمع المهنيين السوادنيين:“غني عن القول إنه في يوم الانقلاب نفسه ارتقى أكثر من 16 شهيدًا، وهذا العدد قابل للزيادة باعتبار وجود جرحى بسبب القمع والرصاص الحي، وهذا بخلاف الشهداء منذ انطلاقة الثورة في ديسمبر الماضي“.

وأوضح أنّ ”خطاب المجلس الانتقالي لم ينص على أيّ إجراء بخصوص الأرصدة والممتلكات المغتصبة من الشعب داخل وخارج الوطن، وأنّه لم يرد أي حديث عن الفساد ومحاسبة المفسدين“.

وقال إنّه ”لم يحدث أي تغيير على تركيبة جهاز الدولة، حيث إن منسوبي النظام، ومن ترمموا وتطفلوا على خيرات الدولة لسنين ما زالوا يتمتعون ويتنعمون بموارد الشعب“.

وشدد البيان على أنّ الرفض لهذا ”المجلس هو رفض لكل أساليب الالتفاف على مبادئ الثورة والتغيير“.

واختتم بالقول:“نعود ونؤكد على تسليم السلطة فورًا لحكومة انتقالية مدنية وفقًا لإعلان الحرية والتغيير، الذي تواثقت عليه جماهير شعبنا كدليل لإنجاز مشروع الحرية، والتغيير، والسلام، والعدل، والذي يلبي طموحات الشعب السوداني بوطن مستقر وآمن، وهو ما لن يتحقق عن طريق مسرح العبث السياسي، والخداع، والتمويه، الذي يمارسه النظام“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com