الاستقالات تضرب فصائل فلسطينية بسبب حكومة ”اشتية“

الاستقالات تضرب فصائل فلسطينية بسبب حكومة ”اشتية“

المصدر: رام الله - إرم نيوز

ضربت عاصفة الاستقالات السياسية فصائل فلسطينية خلال الساعات الماضية، بسبب الاعتراض على تشكيل الحكومة المقبلة برئاسة محمد اشتية.

وأعلنت زهيرة كمال، الأمين العام لحزب الاتحاد الوطني الفلسطيني ”فدا“، استقالتها، مساء الأربعاء، لرفضها قرار الحزب المشاركة في الحكومة الفلسطينية الجديدة.

وقالت في تصريح لها: ”قدمت استقالتي لرفضي مشاركة الحزب في الحكومة الفلسطينية برئاسة محمد اشتيه، وسنعلن السبت المقبل موقفًا كاملًا يحمل التفاصيل كافة بعد استكمال النقاشات“.

وأشارت إلى أن استقالتها جاءت لرفضها المشاركة في الحكومة، وأنها لم تر متغيرات سياسية حصلت تدفع للمشاركة بالحكومة.

بدوره، وقدم صالح أبو لبن عضو المكتب السياسي لحزب فدا اليوم الخميس استقالته من الحزب.

وقال أبو لبن ان استقالته جاءت على خلفية تراكمات ومجموعة من القرارات الفردية فكان :“ لا بد من الاستقالة“، حسب قوله.

من جهته، أعلن وليد العوض، عضو المكتب السياسي لحزب الشعب الفلسطيني استقالته من منصبه في الحزب، عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي، ”فيسبوك“.

وقال العوض في بيان له: ”إعلان الاستقالة ليس احتجاجًا على قرار مشاركة الحزب في الحكومة، وليس احتجاجًا على انتخاب ممثل الحزب في الحكومة، بل على ما شاب وتبع ذلك من مراهقة، أعلن استقالتي من المكتب السياسي واللجنة المركزية لحزب الشعب“.

وتأتي استقالة العوض بعد اجتماع عقدته اللجنة المركزية لحزب الشعب الفلسطيني أمس، لحسم قرارها بشأن المشاركة من عدمها في الحكومة الجديدة برئاسة محمد اشتية.

وكان اشتية، قد كشف قبل أيام عن أسماء الفصائل الفلسطينية التي ستشارك في التشكيلة الوزارية المقبلة.

وبحسب وكالة ”معا“ الفلسطينية، قال اشتية إن ”الحكومة القادمة ستشارك فيها 6 فصائل هي فتح وفدا وجبهة النضال وحزب الشعب والجبهتان العربية والفلسطينية“، مضيفًا ”أن الجبهة الشعبية التي تحترم قرارها السياسي بعدم المشاركة في أي حكومة“.

وأشار إلى أن ”الحكومة المقبلة ستمثل الكل الفلسطيني، كما أن المخيمات ستكون لها خصوصية نظرًا للظروف الخاصة التي يعيشها إخوتنا اللاجئون في المخيمات“.

ووضع اشتية أداء الحكومة المقبلة موضع اختبار من الشعب قائلًا: ”سترون أداءنا على الأرض وتقيمونا.. عقولنا وقلوبنا وأبوابنا مفتوحة للجميع“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة