السبسي: العالم العربي يتصدر بؤر التوتر والنازحين – إرم نيوز‬‎

السبسي: العالم العربي يتصدر بؤر التوتر والنازحين

السبسي: العالم العربي يتصدر بؤر التوتر والنازحين

المصدر: يحيى مروان - إرم نيوز

رأى الرئيس التونسي، الباجي قائد السبسي، أنه من غير المعقول أن تبقى الأوضاع العربية على ما هي عليه والعالم العربي يتصدر بؤر التوتر والنازحين.

وشدد السبسي على أهمية أن  تُدار القضايا العربية خارج أطر العمل العربي المشترك، وتتحول الدول العربية إلى ساحات للصراعات الإقليمية .

وطالب في كلمته بافتتاح القمة العربية الثلاثين في تونس، ”باستعادة زمام المبادرة بأيدي الدول العربية، التي يجب أن تزيل الخلافات بينها“.

ونوه إلى أن ”التهديدات أكبر من أن تتصدى لها الدول العربية فرادى، في الوقت الذي اقترح فيه عقد القمة تحت عنوان قمة العزم والتضامن“.

واعتبر الرئيس التونسي  أن ”الدول العربية يجب أن تقوم بوقفة لتحديد مواطن الخلل، وتقييم جماعي للمخاطر والتحديات وترتيب الأولويات“.

 وأكّد، أن ”رئاسة الملك سلمان للقمة العربية السابقة كانت رئاسة موفقة وحكيمة، قامت فيها المملكة بجهود كبرى في فترة دقيقة تجتازها الأمة العربية“.

ورأى أن ”البعد العربي يمثل أحد أهم ملامح السياسة الخارجية التونسية، التي حرصت تونس على تعزيزها في أكثر من مستوى“.

وشدّد على أن ”تحسين الأوضاع العربية يبقى ممكنًا مهما تعقدت الأوضاع، وأن العالم العربي لا يعوزه لا الوحدة ولا التكامل ولا العنصر البشري، بالرغم من ذلك بقي العديد من القضايا العربية بلا حلول“.

وشدد على ”ضرورة العمل لتخليص الدول العربية من أزماتها وتأكيد المكانة المركزية للقضية الفلسطينية وإعادتها إلى دائرة الضوء دوليًّا، وتكثيف التنسيق لحل أزمة القضية الفلسطينية وإعطاء الشعب الفلسطيني حقه“.

وعن الملف الليبي، قال السبسي إن ”أمن ليبيا من أمن تونس، وإن تداعيات تأزم الوضع في ليبيا لا يطال دول الجوار فقط بل أمن واستقرار كل المنطقة، وإنه قام بالتنسيق مع أطراف عربية لاقتراح حوار يمكن من إعادة الأمن والاستقرار لليبيا وإنهاء أزمتها“.

على صعيد الأزمة السورية، طالب السبسي ”بمساعدة الشعب السوري وضمان حقه في العيش بأمن وسلام، وتسوية الأزمة السورية وتجنب تقسيم سوريا”، معتبرًا أن ”الجولان أرض عربية محتلة، والقرار الأمريكي الأخير القاضي بمنح السيادة على هذه المنطقة لإسرائيل، مخالف للشرعية الدولية“.

وفي نهاية كلمته، تقدم السبسي بتهنئة الشعب العراقي قائلًا، إنه ”قام بجهود كبرى في الذود عن السيادة العراقية أملًا في أن تتماسك جبهته الداخلية“، مشددًا على أن ”الإرهاب يهدد كل الدول العربية“، داعيًا إلى  ”تظافر الجهود العربية للقضاء عليه في ظل إستراتيجية تأخذ أبعادًا أمنية وسياسية وثقافية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com