بين غزة وتل أبيب.. وصول المفاوضات بين إسرائيل وحماس إلى ذروتها – إرم نيوز‬‎

بين غزة وتل أبيب.. وصول المفاوضات بين إسرائيل وحماس إلى ذروتها

بين غزة وتل أبيب.. وصول المفاوضات بين إسرائيل وحماس إلى ذروتها

المصدر: يحيى مطالقة - إرم نيوز

غادر وفد من جهاز المخابرات العامة المصرية قطاع غزة، الخميس، عبر معبر بيت حانون ”إيرز“ (شمال)، بعد زيارة بدأها مساء الأربعاء؛ لاستكمال جهود التهدئة مع إسرائيل.

وقال المكتب الإعلامي للمعبر ”الجزء الفلسطيني“، في بيان وصل ”الأناضول“ نسخة منه إن ”الوفد الأمني المصري برئاسة مسؤول الملف الفلسطيني بجهاز المخابرات العامة، اللواء أحمد عبد الخالق، غادر القطاع“.

وأفادت وسائل إعلام محلية أن الوفد المصري التقى قيادات من حركة ”حماس“، فيما لم تعقّب الحركة على حيثيات ونتائج اللقاء بعد.

وفي بيان آخر للمكتب الإعلامي، قال فيه إن نائب المنسق الخاص لعملية السلام ”جيمي ماجولدريك“، وصل قطاع غزة، ظهر اليوم.

ومساء الأربعاء، وصل، الوفد المصري إلى قطاع غزة في زيارة تأتي بعد جولة تصعيد بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل، بين مساء الإثنين وفجر الثلاثاء، عقب إطلاق صاروخ من غزة، سقط شمال مدينة تل أبيب.

ومساء الإثنين، أعلنت ”حماس“ نجاح وساطة مصرية في وقف إطلاق النار بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل، قبل أن يعلن الجيش الإسرائيلي، مساء الثلاثاء، أنه رصد صاروخًا أُطلق من قطاع غزة، وسقط جنوبي إسرائيل، على الحدود بين الجانبين.

ومنذ عدة شهور، يجري الوفد المصري زيارات متكررة لقطاع غزة والضفة الغربية وإسرائيل، يلتقي خلالها مسؤولين من حركتي ”حماس“ و“فتح“، والحكومة الإسرائيلية، في إطار استكمال المباحثات التي تقودها بلاده حول ملف المصالحة الفلسطينية و“التهدئة“ بغزة.

وتقود مصر وقطر والأمم المتحدة، مشاورات للتوصل إلى تهدئة بين الفصائل الفلسطينية بغزة وإسرائيل، تستند على تخفيف الحصار المفروض على القطاع، مقابل وقف الاحتجاجات التي ينظمها الفلسطينيون قرب حدود غزة مع إسرائيل.

مطالب الطرفين

ووفقًا لصحيفة ”يديعوت أحرونوت“ العبرية، فإنه بعد دخول وفد من كبار مسؤولي المخابرات المصرية إلى قطاع غزة عبر معبر ”إيرز“ للقاء قيادة حماس، بعد محادثات مع كبار المسؤولين الأمنيين الإسرائيليين، قالت مصادر في غزة، إن الاجتماعين المصريين مع الجانب الإسرائيلي وحماس، استمرا حتى الساعة الثانية صباحًا، وحضرهما ممثلون عن حماس والجهاد الإسلامي والجبهة الشعبية والجبهة الديمقراطية.

ووفقًا للمصادر ذاتها، سلم المصريون حماس الاقتراح الإسرائيلي، والذي يتضمن تخفيف بعض القيود مثل زيادة عدد الشاحنات التي تدخل قطاع غزة عبر معبر كرم أبو سالم، وزيادة مشروع التوظيف المؤقت للأمم المتحدة إلى 40 ألف شخص.

يضاف إلى ذلك زيادة مساحة الصيد إلى 12 ميلًا وتحسين خطوط الكهرباء من إسرائيل إلى قطاع غزة، وسهولة تصاريح الاستيراد والتصدير، وكذلك الموافقة على إيرادات بعض المواد المصنفة حاليًا على أنها ذات استخدام مزدوج لقطاع غزة ويجب ألا تدخل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com