تقرير: قرار ترامب بشأن الجولان يمهد الطريق أمام إسرائيل لضم الضفة الغربية

تقرير: قرار ترامب بشأن الجولان يمهد الطريق أمام إسرائيل لضم الضفة الغربية

المصدر: إرم نيوز

رأى مركز أبحاث أمريكي، أن حصول إسرائيل على اعتراف الرئيس دونالد ترامب، بسيادتها على مرتفعات الجولان السورية التي تحتلها منذ عام 1967، ربما يمهد الطريق أمام إسرائيل لضم الضفة الغربية أيضًا.

وقال معهد ”سياسات الشرق الأوسط“، في تقرير كتبه نائب المساعد السابق لوزير الخارجية الأمريكي، جيرالد فيرستين، إن ”حصول رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو على موافقة ترامب على ضم الجولان خلال لقائهما في واشنطن الاثنين، أعطاه دفعة قوية في الانتخابات التي تجري خلال أسبوعين، لكن لا يزال على نتنياهو مواجهة تحديات قانونية ضخمة، حتى وإن فاز في الانتخابات“، في إشارة إلى اتهامات الفساد التي وجهها إليه النائب العام أخيرًا.

وقال فيرستين في تقريره إن ”قرار ترامب لن يغير حقيقة أن الجولان تخضع للاحتلال الإسرائيلي، وأن معظم الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة بما فيها حكومة نتنياهو نفسه، أعربت عن استعدادها لإعادة الجولان لسوريا في إطار تسوية سلمية“.

وأضاف أن ”مثل هذه السياسة واجهت عقبات وتحديات من قبل العناصر المتشددة في اليمين الإسرائيلي التي يحتاجها نتنياهو المحاصر الآن من أجل البقاء“، لافتًا إلى أن ”الحقيقة أن استعداد نتنياهو للقبول بمطالب هذه العناصر وموافقة ترامب على ضم الجولان لإسرائيل، يثيران المخاوف بأن تلك الخطوة ستمهد لجهود جديدة من قبل تلك العناصر، من أجل ضم الضفة الغربية المحتلة بشكل نهائي“.

وكان ترامب، وقع الاثنين على إعلان اعتراف الولايات المتحدة بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان السورية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com