حماس تلغي مؤتمر السنوار والجهاد تهدد بالتصعيد مع الاحتلال

حماس تلغي مؤتمر  السنوار والجهاد تهدد بالتصعيد مع الاحتلال

المصدر: غزة - إرم نيوز

أعلنت حركة حماس، اليوم الاثنين، عن إلغاء مؤتمر رئيس المكتب السياسي للحركة في قطاع غزة، يحيى السنوار، بسبب التطورات الميدانية في أعقاب التوتر الأمني، والتهديدات الإسرائيلية بالتصعيد.

وكان من المقرر أن يُلقي السنوار خطابًا وصف ”بالهام“، عصر اليوم الاثنين، في مدينة غزة يتناول من خلاله الأحداث الجارية على الساحة الفلسطينية الداخلية، واستعراض آخر التفاهمات المتعلقة بالتهدئة مع إسرائيل.

إلغاء الخطاب جاء عقب سقوط صاروخ أطلق من قطاع غزة، وسقط بشكل مباشر على منزل وسط إسرائيل، وأدى لإصابة 7 إسرائيليين بجروح متوسطة وطفيفة.

وتوعد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، بالرد بقوة حازمة عقب إطلاق الصاروخ من قطاع غزة.

وذكرت القناة العبرية السابعة، أن نتنياهو قرر اختصار زيارته إلى واشنطن، والعودة إلى إسرائيل للوقوف على آخر المستجدات الأمنية الميدانية الطارئة.

وعقَّب نتنياهو، على إطلاق الصاروخ من قطاع غزة بالقول  ”أجريت مشاورات مع رئيس الشاباك ورئيس أركان الجيش وسنرد بقوة“.

وأعلنت وسائل إعلام إسرائيلية، في وقت مبكر عن دوي صافرات الإنذار في منطقة كفار سابا المحاذية لمدينة قلقيلية بالضفة الغربية، والتي تقع في وسط إسرائيل.

تهديد الجهاد الإسلامي

من جهتها، توعدت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، برد عنيف في حال أقدمت إسرائيل على التصعيد العسكري ضد قطاع غزة، عقب سقوط صاروخ أطلق من قطاع غزة وسقط وسط إسرائيل، وأدى لإصابة سبعة إسرائيليين.
وقال الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي، زياد النخالة في تصريح نقله الموقع الرسمي لحركة ”الجهاد“: ”نحذر العدو الصهيوني من ارتكاب أي عدوان ضد قطاع غزة، وعلى قادته أن يعلموا أننا سنرد بقوة على عدوانهم“.
ولم تعلن أي جهة حتى الآن مسؤوليتها عن إطلاق الصاروخ على وسط إسرائيل.
ويأتي موقف حركة الجهاد الإسلامي مغايرًا لموقف حركة حماس، التي تجري تفاهمات لإبرام تهدئة ووقف لإطلاق النار مع إسرائيل عبر وسطاء مصريين.
جاء تهديد الجهاد الإسلامي، عقب تصريح أطلقه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، توعد من خلاله برد ”قوي“ على إطلاق الصاروخ من قطاع غزة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com