على غرار رابين.. نتنياهو يخشى الاغتيال السياسي من اليسار

على غرار رابين.. نتنياهو يخشى الاغتيال السياسي من اليسار

المصدر: القدس المحتلة - إرم نيوز

يخشى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، على نفسه من مواجهة المصير نفسه الذي لقيه رئيس الوزراء الأسبق إسحاق رابين، الذي تم اغتياله في العام 1995 خلال مهرجان خطابي مؤيّد للسلام في ميدان ”ملوك إسرائيل“ بمدينة تل أبيب، بواسطة رصاص اليهودي المتطرّف إيغال أمير.

في هذا الإطار، ذكرت القناة السابعة الإسرائيلية، الأحد، أن ”نتنياهو قدم شكوى إلى النائب العام؛ للإبلاغ عن التحريض الذي يواجهه من قبل قادة الأحزاب اليسارية“.

ونقلت القناة عن الصحفي يهودا شليزنجر قوله، إن ”نتنياهو كتب في شكواه، أن القادة اليساريين البارزين مثل إيهود باراك وبوجي يعلون وإلداد يانيف وحتى بيني غانتس، يشعلون خطاب الخيانة ويطلقون علي نار التحريض“.

ووفقًا للصحفي الإسرائيلي، حذر نتنياهو في شكواه، من أن ”تعرضه للاغتيال السياسي المتوقع كان قاب قوسين أو أدنى“.

وكان المرشح رقم 3 موشيه يعالون، في قائمة ”كاحول ليفان“، قال إن ”قضية الغواصات يمكن أن تصل إلى نقطة خيانة نتنياهو“.

في حين اعتبر نتنياهو أكاذيب لابيد وغانتس ويعلون، تجاوزًا للخطوط الحمراء، وأوعز إلى محاميه برفع دعوى تشهير ضد يعلون وضد رئيس حزب ”أزرق وأبيض“، بيني غانتس.

هجوم متواصل

وفي إطار هجومه المتواصل على حكومة نتنياهو، قال أفيغدور ليبرمان وزير الجيش الإسرائيلي السابق، الأحد، عن نقطة الخلاف الحالية بين حماس والحكومة الإسرائيلية، إن ”الفجوة بين مطالب حماس والحكومة الإسرائيلية هي في تاريخ الدفع، حيث تصر حماس على تحويل 30 مليون دولار إليها في بداية الشهر المقبل، حتى قبل الانتخابات، الحكومة الإسرائيلية مستعدة لقبول الشرط وتحويل الأموال بعد الانتخابات“.

وحسب القناة الإسرائيلية السابعة، أفاد ليبرمان، بأن ”مكتب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، بذل جهدًا هائلًا لخنق أي تقارير إعلامية حول أعمال العنف في قطاع غزة، والتي لم نشهدها منذ بداية العام“، لافتًا إلى أن ”دفع رسوم المؤامرة لحماس لن يحقق الأمن لسكان الجنوب ولا لسكان الوسط، بل على العكس، فإن تمويل المنظمة الإرهابية يقويها ويقرب المواجهة التالية وفق شروط حماس“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com