بومبيو: سنعلن خطتنا للسلام قريبًا.. ونأسف للتساهل في كبح ”حزب الله“  

بومبيو: سنعلن خطتنا للسلام قريبًا.. ونأسف للتساهل في كبح ”حزب الله“  

المصدر: الأناضول

قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو اليوم الجمعة، إن بلاده ستعلن قريبًا خطتها للسلام بين فلسطين وإسرائيل، معربًا عن الأسف بسبب تساهل الإدارات السابقة في الولايات المتحدة في كبح جماح ”حزب الله“ اللبناني.

ووصل بومبيو إلى لبنان الجمعة، قادمًا من إسرائيل، في إطار جولة شرق أوسطية بدأها الثلاثاء الماضي من الكويت، وتستمر حتى السبت.

وعن الرؤية الأمريكية للسلام في الشرق الأوسط، قال بومبيو: ”نريد حياة كريمة للفلسطينيين ولأبنائهم وأحفادهم، حياة خالية من العنف“.

وأضاف في مقابلة مع قناة ”العربية“، ”الصراع سيحل بين الفلسطينيين والإسرائيليين، والولايات المتحدة ستعلن قريبًا عن رؤيتها“، في إشارة إلى خطة السلام المعروفة إعلاميًا بـ“صفقة القرن“.

و“صفقة القرن“، هي خطة سلام تعدها الولايات المتحدة، ويتردد أنها تتضمن ”إجبار الفلسطينيين على تقديم تنازلات مجحفة لصالح إسرائيل“، في وقت يقطع الفلسطينيون اتصالاتهم مع البيت الأبيض، بعد أن أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عام 2017، اعترافه بالقدس ”عاصمة أبديةً لإسرائيل“.

وقال الوزير الأمريكي: ”عندما نطرح خطتنا لحل الصراع سيرى العالم كيف نفكر“، نافيًا تدخله في الانتخابات الإسرائيلية بظهوره مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وزيارة القدس.

وأمس الخميس، زار بومبيو برفقة نتنياهو والسفير الأمريكي لدى إسرائيل ديفيد فريدمان حائط البراق في القدس المحتلة، وتجولوا في الأنفاق التي حفرتها إسرائيل في البلدة القديمة من القدس.

ومتطرقًا إلى الوضع في لبنان التي يقوم بزيارتها حاليًا ضمن جولته في المنطقة، قال الوزير الأمريكي: ”نأسف على تساهل إداراتنا السابقة في كبح جماح حزب الله“.

وتابع: ”حزب الله منظمة إرهابية، ونحن بكل وضوح في إدارتنا نسمي الأشياء على حقيقتها، أنا نادم على أنه في العقد الأخير لم تفعل الإدارات الأمريكية المتعاقبة ما هو كافٍ، ولم توضح توقعاتنا في هذا الملف“.

وقلل من إمكانية نجاح الحكومة اللبنانية في ظل وجود ”حزب الله“ بها، قائلًا: ”نريد الأفضل للشعب اللبناني ونعرف تاريخه.. لبنان كان قوة اقتصادية ناجحة ويمكنه تحقيق ذلك مجددًا، لكن ليس بمشاركة إرهابيين في الحكومة، وليس عندما يحتل الإرهابيون مناطق لوضع الصواريخ الموجهة تجاه إسرائيل“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com