العراق.. أنصار الصدر يطوّقون مبنى قناة دجلة ببغداد احتجاجًا على تصريحات "مسيئة"
العراق.. أنصار الصدر يطوّقون مبنى قناة دجلة ببغداد احتجاجًا على تصريحات "مسيئة"العراق.. أنصار الصدر يطوّقون مبنى قناة دجلة ببغداد احتجاجًا على تصريحات "مسيئة"

العراق.. أنصار الصدر يطوّقون مبنى قناة دجلة ببغداد احتجاجًا على تصريحات "مسيئة"

طوق العشرات من أنصار رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر، ليلة الخميس، قناة "دجلة" الفضائية وسط العاصمة العراقية بغداد، احتجاجًا على ما اعتبروه إساءة إلى رجل الدين مؤسس التيار محمد صادق الصدر والد مقتدى في أحد البرامج الحوارية على القناة.

وكان النائب السابق وائل عبداللطيف، قال في لقاء متلفز على قناة دجلة مساء الاثنين إن "أتباع التيار الصدري، كانوا يرتدون أكفانًا في صلاة الجمعة، خلال حكم النظام السابق خوفاً منه، واليوم هم يحكمون العراق لكنهم مازالوا يرتدونها".

وأثارت تصريحات عبداللطيف ضحك ضيوف البرنامج والمذيعة المقدمة سحر عباس، ما اعتبره أنصار التيار إساءة إليهم، حيث كان والد مقتدى الصدر محمد صادق يرتدي الكفن خلال مناهضته لنظام صدام حسين.

وعلى إثر ذلك تجمع العشرات من أتباع التيار الغاضبين في منطقة الجادرية وسط العاصمة بغداد، وطوّقوا مقر القناة التابعة لرجل الأعمال العراقي المقيم في عمّان جمال الكربولي، المنضوٍ في تحالف "البناء" بزعامة هادي العامري.

ونشر المحتجون وثيقة تحمل 6 مطالب من بينها إقالة مقدمة البرنامج سحر عباس, وعدم استضافة النائب السابق وائل عبداللطيف، كما طالبوا بخروج مسؤول من القناة للاعتذار.

ويأتي ذلك بعد سلسلة بيانات صدرت عن قيادات في التيار بشأن تصريحات عبداللطيف بخصوص ارتداء الكفن.

وأكد القيادي في التيار الصدري، حاكم الزاملي، يوم الأربعاء، أن النائب وائل عبداللطيف "تجاوز المراجع الدينية، بعد تعليقه الأخير بشأن ارتداء الكفن في صلاة الجمعة".

وقال الزاملي، في بيان، إن "الآونة الأخيرة شهدت انفلاتًا في التعاطي الإعلامي لدى عدد من الإعلاميين والقنوات الفضائية المحلية، وهو تعاط يقصد به الإساءة".

بدوره، وصف رئيس كتلة الاصلاح والاعمار النيابية القيادي في التيار الصدري، صباح الساعدي، الأربعاء، وائل عبداللطيف بـ"الجاهل"، مطالبًا إياه بالاعتذار.

وأكد الساعدي، في بيان، أن "القاضي وائل عبداللطيف عالم عند البعض في ميدانه في القانون الوضعي ولكن أعجب الناس جاهل يضع نفسه موضع العلماء في ميادينهم فيورد نفسه موارد الهلكة بإعطاء آراء في علم لا يفقه فيه شيئا فموضوع ارتداء الكفن في صلاة الجمعة من قبل السيد الصدر الثاني في زمن النظام السابق لم يكن في يوم من الأيام للإشارة الى الخوف بل كان العكس هو الصحيح وهذا الأعجب في تصريح عبد اللطيف".

وفي أول تعليق على تلك التطورات، استغرب القاضي والنائب السابق وائل عبداللطيف، من غضب أنصار التيار الصدري، بعد تصريحه المتلفز.

وقال عبداللطيف في تصريح لموقع "ناس" المحلي: "أنا تحدثت عن الفساد وقلت كل من يتصدى إليه يجب أن يرتدي الكفن، وبعد انتهاء البرنامج تفاجأت من ردود فعل أنصار التيار الصدري، حيث اتهمونا بالحديث عن زعيم التيار مقتدى الصدر".

وأكد "احترامه جميع المراجع في العراق وأنه لن ينال منها".

وتحت تلك الضغوط اضطرت قناة دجلة المملوكة لجمال الكربولي إلى الاعتذار من خلال وثيقة تعهدت فيها بـ"عدم جعل الرموز الدينية مادة للسجال السياسي"، مشيرة إلى أن "الرموز الدينية خط أحمر لا يمكن تجاوزها وجعلها مادة إعلامية للسجال والكسب السياسي".

بدوره، دعا مرصد الحريات الصحفية (مستقل) أتباع التيار الصدري إلى "إنهاء احتجاجهم القائم أمام قناة دجلة الفضائية، وعدم زج المؤسسات الإعلامية كطرف مدان لمجرد تناولها تصريحات المسؤولين على اختلافهم".

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم نيوز
www.eremnews.com