مخاوف إسرائيلية من عملية عسكرية محتملة تستهدف فتح الحدود العراقية-السورية

مخاوف إسرائيلية من عملية عسكرية محتملة تستهدف فتح الحدود العراقية-السورية

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

أفاد تقرير لموقع ”ديبكا“ الاستخباري الإسرائيلي، مساء الاثنين، أن رؤساء هيئة الأركان العامة لجيوش إيران وسوريا والعراق، توصلوا إلى اتفاق خلال اجتماعهم في دمشق، للقيام بعملية عسكرية مشتركة، هدفها فتح الحدود السورية – العراقية، وبدون تنسيق مع الجانبين الأمريكي أو الروسي.

وأشار التقرير إلى أن الاجتماع الأول من نوعه على الإطلاق بين رؤساء أركان جيوش الدول الثلاث، والذي عقد الاثنين، بالعاصمة السورية، شهد أيضًا تحديد طبيعة وحجم المساعدات العسكرية والاقتصادية الإيرانية للنظام السوري للفترة المقبلة.

ونقل الموقع عن مصادر عسكرية واستخباراتية أن عقد هذا الاجتماع والقرارات التي انبثقت عنه، جاء بناء على اتفاق تم التوصل إليه يوم الخامس والعشرين من شباط/ فبراير الماضي، خلال الزيارة المفاجئة التي أجراها الرئيس السوري بشار الأسد إلى العاصمة الإيرانية طهران.

ولفتت المصادر إلى أن اللقاء بين الأسد والزعيم الإيراني علي خامنئي شهد اتخاذ سلسلة من القرارات العسكرية والاقتصادية الاستراتيجية، مشيرة إلى أن هذه القرارات، حال تنفيذها، سوف تؤدي إلى صدام عسكري بين إيران وسوريا من جانب، والولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل من جانب آخر.

وبينت أن القرارات التي تم التوصل إليها في طهران، تتضمن تشكيل لجنة مشتركة تضم رؤساء أركان الجيش السوري والإيراني والعراقي، ستباشر هذه اللجنة تنفيذ القرارات، ما يعني أن اجتماع دمشق، أمس الاثنين، على صلة بما تم التوصل إليه في طهران الشهر الماضي.

وحسب الموقع، فإن هذا هو السبب وراء الاجتماع الذي عقد بالعاصمة السورية بين رئيس الأركان الإيراني الجنرال محمد باقري، ورئيس الأركان السوري الجنرال علي أيوب، ونظيرهما العراقي الجنرال عثمان الغانمي.

وبعد فترة وجيزة من نهاية الاجتماع الذي عقد بين الجنرالات الثلاثة، يقول الموقع، إن سوريا نشرت بيانًا يطالب الولايات المتحدة الأمريكية بسحب جميع قواتها العسكرية من الأراضي السورية على الفور.

وذكرت مصادر عسكرية أن هذا البيان يعد مقدمة لتطبيق قرارات الجنرالات الثلاثة، وعلى رأسها تنفيذ عمليات عسكرية تستهدف فتح الحدود بين العراق وسوريا، أمام حركة البضائع والأفراد.

وتمتد الحدود العراقية – السورية على مسافة 615 كيلومترًا، وهي مغلقة منذ خمس سنوات، وبالتحديد منذ عام 2014.

وحدد رؤساء أركان سوريا والعراق وإيران الدور الذي ستلعبه القوات على الأرض، سواء خلال عمليات فتح الحدود أو تأمينها من كلا الجانبين بعد ذلك.

وطبقًا لمصادر عسكرية، ستعني خطوة فتح الحدود من دون تنسيق مع الولايات المتحدة وروسيا، اللتين تمتلكان قوات عسكرية هناك، تعني عمليًا بداية تفعيل الجسر البري الإيراني الذي يمتد من طهران وصولاً إلى سواحل البحر المتوسط عبر العراق، وهي خطوة تحاول الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل تقويضها بشتى الوسائل في السنوات الأخيرة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة