360 يوما من الصراع الداخلي في جنوب السودان – إرم نيوز‬‎

360 يوما من الصراع الداخلي في جنوب السودان

360 يوما من الصراع الداخلي في جنوب السودان

المصدر: الخرطوم- من ناجي موسى

في منتصف شهر ديسمبر من العام الماضي وفي مثل هذه الأيام، اندلع الصراع الذي بدأ من العاصمة جوبا وسرعان ما انتشر ليشمل أجزاء واسعة من دولة جنوب السودان الوليدة، فيما تعالت الدعوات لوقف العنف من أجل إيصال المساعدات الإنسانية لإنقاذ من لم ينزحوا من قراهم وبلداتهم.

واندلع القتال في ديسمبر الماضي بين قوات الرئيس سلفا كير والموالين لنائبه السابق رياك مشار، ومنذ ذلك الحين فر ما يزيد على مليون ونصف المليون شخص من مواطني جنوب السودان من منازلهم، مخلفين الكثير من الأسر بدون رجال يمكنهم زراعة المحاصيل.

وسرعان ما اتخذ الصراع طابعاً قبلياً، فبينما تدعم قبيلة الدينكا التي ينتمي اليها الرئيس سلفا كير، الجيش الحكومي، تقف قبيلة النوير إلى جانب زعيم التمرد، النائب السابق ريك مشار، حيث ارتكب الطرفان جرائم ومجازر بشعة ومنها الإقدام على قتل مرضى وكبار سن في المستشفيات، وذبح المئات من المدنيين في العاصمة في ديسمبر الماضي، بحسب منظمات حقوقية.

وقوضت أعمال العنف العام الماضي القيمة المعنوية التي بنتها الدولة على الصعيد الدولي، وقالت منظمة ”هيومن رايتس ووتش“: إن ”دائرة القتل الثأري والعرقي توجد حاجة ماسة لتحميل أولئك المسؤولين العاقبة“، وأضافت أن الانتهاكات واسعة الانتشار خلال الحرب؛ وينبغي التحقيق فيها باعتبارها جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.

وقالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر الأحد إن القلق على جنوب السودان يخفت على الصعيد الدولي، وإن الدولة على وشك أن تصبح ”مجرد دولة أخرى منسية“.

وقال رئيس بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر في جنوب السودان، فرانز راوخنشتاين، ”ربما يكون جنوب السودان خرج من دائرة الاهتمام في الشهور الأخيرة لكن الاحتياجات لا تزال ضخمة والموقف لا يزال خطيراً؛ لا يمكن نسيان أولئك العالقين في هذا الصراع“.

ووقع طرفا الصراع، طيلة العام الماضي، العديد من اتفاقات السلام بعد وساطة حكومات دول الجوار، لكنها لم تفلح في إيقاف الصراع في الدولة الوليدة الغنية بالنفط، التي انفصلت عن السودان عام 2011 بعد عقود من الحرب ليصبح أحدث دولة في العالم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com