قريب أحد مصابي ”مجزرة نيوزيلندا“ يروي لـ“إرم نيوز“ لحظة تلقيهم الخبر الصادم‎

قريب أحد مصابي ”مجزرة نيوزيلندا“ يروي لـ“إرم نيوز“ لحظة تلقيهم الخبر الصادم‎

المصدر: عمّان - إرم نيوز

روى الأردني فضل عليان، قريب مصابين اثنين بهجوم مسجدي نيوزيلندا، لحظات تلقيهم الخبر الصادم، بإصابة ابن عمه ونجله، في الحادث الإرهابي المروع، الذي أدانه العالم وأسفر عن وقوع 50 قتيلًا وعدد من الجرحى.

وقال عليان في تصريحات لـ“إرم نيوز“ إنه ”فور إعلان وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، اسم مسجد النور والمركز الإسلامي اللذين شهدا الجريمة المروعة، توقعنا أن يكون ابن عمّنا ”محمد عطا عليان وأفراد من عائلته ضحايا في الحادثة“.

والسبب في توقع ذلك من قبل العائلة، أن عليان الذي أصيب برصاصتين ساعة الهجوم، هو المشرف العام على شؤون المسجد، وهو صاحب المركز الإسلامي القريب من المسجد أيضًا، حيث استباحه يميني متطرف من جنسية استرالية يبلغ عمره 28 عامًا.

وقال عليان إن العائلة تلقت الخبر على وقع الصدمة، لا سيما أن ابن عمه ونجله ”عطا“ المصابين في الهجوم، زارا الأردن قبل عام، وهما متواجدان في نيوزيلندا، منذ العام 1992.

وعن حالة المصابين، قال فضل عليان الذي ما زالت عائلته مجتمعة في ديوانها في العاصمة الأردنية عمّان، وتتواصل مع الجهات الرسمية ممثلة بوزارة الخارجية، إن ابن عمه حالته مستقرة، وخرج من المستشفى، في حين أن نجله المصاب عطا، ما زال يتلقى العلاج، وحالته العامة حرجة.

وأنشأ الأردني محمد عطا عليان المركز الإسلامي في مدينة كرايست تشيرش في نيوزيلندا، منذ سنوات،  ولديه مراكز تعليم للغة العربية فيها كذلك، ويشرف على مسجد النور القريب من المركز، وهو مؤسسة تعليمية.

”ابن عمي هو المشرف على مسجد النور وأعاد فتحه وليس هناك في المدينة سوى مسجدين بحكم مساحتها الصغيرة“، بحسب ما صرح به فضل عليان لـ ”إرم نيوز“.

والمصاب محمد عليان ”بروفيسور كيمياء حيوية وابنه عطا المصاب مهندس برمجيات ولاعب في المنتخب النيوزيلندي لكرة القدم“.

ولدى عليان ابنان يعملان في قطاع الهندسة، بينهما ”عطا المصاب حاليًا وحالته حرجة“ إضافة لابنة ثالثة تعمل في الطب.

وأسفر إطلاق النار على مسجدين عن مقتل 50 شخصًا على الأقل، وقام منفذه ببثه مباشرة على مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة به، فيما أعلنت السلطات توقيف 4 أشخاص مشتبه بهم وفككت عبوات ناسفة.

ومن بين ضحايا الهجوم، مواطنان أردنيان، أعلنت الخارجية هويتهما، فيما فتحت السفارة الأردنية في أستراليا ونيوزلندا غرفة عمليات لمتابعة تداعيات الهجوم الإرهابي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com