رفض شعبي لتعيين وزيرة سابقة متهمة بالتقصير بحادثة البحر الميت سفيرة للأردن في اليابان

رفض شعبي لتعيين وزيرة سابقة متهمة بالتقصير بحادثة البحر الميت سفيرة للأردن في اليابان

المصدر: إرم نيوز

تصاعد الرفض الشعبي الأردني بشأن قضية توجه الحكومة الأردنية لاستمزاج اليابان، بخصوص تعيين وزيرة السياحة والآثار السابقة لينا عناب سفيرة للمملكة لدى طوكيو، في حين تنتظر الحكومة رد طوكيو على الاستمزاج.

فقد أثار الخبر غضب كثير من الأردنيين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حيث عبّروا عنه بعدد كبير من التغريدات والمنشورات، إذ تصدر هاشتاغ #نرفض_تكريم_لينا_عناب، أكثر الهاشتاغات انتشارًا في الأردن، وكان الأكثر تداولًا على مواقع التواصل الاجتماعي.

كما وجه النائب السابق، المهندس وصفي الرواشدة، رسالة إلى السفير الياباني بالأردن، داعيا إياه الطلب من بلاده عدم قبول ترشيح عناب، التي استقالت من منصبها بتهمة التقصير بعد حادثة البحر الميت الشهيرة، سفيرة لديهم احترامًا لمشاعر الأردنيين، ومشاعر ذوي شهداء حادثة البحر الميت.

وقال الرواشدة في رسالته التي نشرها على صفحته الرسمية بـ“فيسبوك“: إن ”قبول اليابان تعيين عناب سفيرة لديهم سينعكس سلبًا على صورة اليابان في نفوس الأردنيين“، في الوقت الذي دعا فيه الرواشدة الأردنيين إلى ”توجيه رسائل مشابهة إلى السفير الياباني لدى المملكة“.

في الأثناء، قال ناشط على ”فيسبوك“، أطلق على نفسه اسم ”شارلوك هولمز“ الأردني، إن ”حكومة عمر الرزاز تستفز مشاعر الأردنيين، وآخر استفزازاتها بتكريم لينا عناب وزيرة السياحة السابقة التي قدمت استقالتها بسبب فاجعة البحر الميت التي راح ضحيتها 22 طفلًا، تكرمها الحكومة بتعيينها سفيرة الأردن باليابان“، متسائلًا: ”إلى متى هذا الاستفزاز يا حكومة“؟.

فيما أعلن طبيب أردني فقد ابنته في حادثة البحر الميت أنه ”تدخل مباشرة لدى السلطات اليابانية، وأرسل رسالة يطالبها فيها بعدم قبول السفيرة الأردنية الجديدة المستمزج بشأنها لينا عناب“.

وقال الطبيب رئيس لجنة أهالي ضحايا حادثة البحر الميت، الدكتور عدنان أبو سيدو، عبر صفحته في ”فيسبوك“، إنه ”أرسل رسالة للحكومة اليابانية عن الوزيرة عناب وعن حادثة البحر الميت، وطالبهم فيها بالنظر بشأن تعيين عناب سفيرة لدى البلاط الإمبراطوي الياباني“، مضيفًا: ”اقترح على الحكومة إرسال عناب إلى جزر القمر فحتى تل أبيب لن تقبل بها“.

بينما رأى عضو لجنة الشؤون الخارجية النيابية، رائد الخزاعلة، أنّ ”المشكلة في تعيين لينا عناب سفيرة أردنية في اليابان، لا تمثل مشكلة شخصية معها، وإنمّا نعيش مشكلة أكبر مع المنظومة كاملة التي تعد لينا جزءًا منها“.

وقال الخزاعلة في تصريحات لموقع ”سرايا“ المحلي: إن ”عناب تعاني من مشكلة عدم التواصل مع الآخرين بناءً على تعامله معها في عدة جلسات تحت قبة البرلمان، مضيفًا أنّها ”ليست امرأة خارقة لتستلم حكومة أو وزارة أو سفارة“.

إلى ذلك، يترقب الأردنيون قرار اليابانيين بتعيين عناب سفيرة لديهم، في الوقت الذي اعتبر فيه والد الطفل ريان الطهراوي، أحد ضحايا فاجعة البحر الميت، قرار التعيين إن صدر بشكل رسمي ”استفزازًا واضحًا للشعب الأردني ولأسر الضحايا الذين لم تمر على فاجعتهم 5 أشهر“.

بدورها، اتصلت ”إرم نيوز“ بالناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الأردنية للتعليق والوقوف على رأيها في القضية، لكن لم تحصل على جواب لعدم الرد على الهاتف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com