الجبوري يبحث في طهران كبح جماح المليشيات الشيعية – إرم نيوز‬‎

الجبوري يبحث في طهران كبح جماح المليشيات الشيعية

الجبوري يبحث في طهران كبح جماح المليشيات الشيعية

بغداد- قالت مستشارة رئيس البرلمان العراقي، سليم الجبوري، السبت، إن الأخير سيناقش خلال زيارته المرتقبة إلى إيران الأسبوع المقبل ملفات سياسية وأمنية، متعلقة بإيقاف دعم ”المليشيات“ الشيعية، وتوحيد المواقف في مواجهة تنظيم داعش.

وأوضحت وحدة الجميلي، في تصريحات صحافية أن ”زيارة رئيس البرلمان إلى طهران، ستبدأ السبت المقبل، وهي استكمال للزيارات التي أجراها أخيرا، وشملت السعودية، والأردن، وقطر“.

وأشارت إلى أن الجبوري، ”سيبحث مع الجانب الإيراني، تفعيل البروتوكول الخاص بتوأمة البرلمان العراقي مع نظيره الإيراني لتوحيد القوانين التي تخدم البلدين ومنها قانون تبادل السجناء والمودعين، وإيجاد إطار قانوني لتدخل الإيرانيين في قتال ”داعش“، إضافة إلى الملف الأبرز والمتعلق بالميليشيات الشيعية العاملة في العراق“.

ولفتت إلى أن ”هناك العديد من الميليشيات الشيعية التي تعمل في العراق وتمول من إيران بالمال والسلاح، والجبوري سيبحث مع الإيرانيين ردع تلك الميليشيات، مع تطوير العلاقة مع الجانب الإيراني لمكافحة داعش“.

واعتمدت الحكومة العراقية بصورة متزايدة، على ميليشيات شيعية مسلحة، بعد انهيار الجيش أمام زحف تنظيم ”داعش“ في حزيران/ يونيو الماضي، وسيطرته على مناطق واسعة شمال وشرق وغرب البلاد، ومن تلك الميليشيات ”الحشد الشعبي“، و ”عصائب أهل الحق“، و ”حزب الله العراقي“، و ”سرايا السلام“.

ورغم أن الميليشيات الشيعية، ساهمت في وقف زحف قوات ”داعش“ وعدم وصولها إلى بغداد، إلا أن السنة يتهمونها بممارسة انتهاكات بحقهم بحجة محاربة الإرهاب، وهو ما تنفيه الميليشيات أو لا تعلق عليها عادة.

وتابعت الجميلي ”إيران لديها اليد الطولى في مكافحة داعش في العراق من خلال تواجد قاسم سليماني (قائد لواء القدس في الحرس الثوري الإيراني)، لكن هذا التواجد والتدخل الإيراني لمكافحة داعش في العراق لا يوجد له إطار قانوني، والرئيس سيجري مباحثاته لإيجاد إطار قانوني أو بروتوكول أمني مشترك وواضح للتنسيق بين البلدين في المجال الأمني“.

ولفتت إلى أن رئيس البرلمان، سيتجه إلى تركيا بعد اختتام زيارته لإيران مباشرة، في زيارة رسمية، لم تحدد وقتها، لبحث الاتفاق على تفعيل بروتوكول توأمة البرلمان التركي مع البرلمان العراقي أيضاً، مشيرة إلى أن تركيا ليس لديها أي تدخل في الشأن الأمني والسياسي في العراق، لذلك الزيارة ستركز على الجانب الاقتصادي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com