تحذيرات من خلافات سياسية جديدة بسبب الوجود الأمريكي في العراق

تحذيرات من خلافات سياسية جديدة بسبب الوجود الأمريكي في العراق

المصدر: محمد عبد الجبار - إرم نيوز

حذرت جهات سياسية عراقية، الأربعاء، من اندلاع خلافات سياسية جديدة، بين الأحزاب ورئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي، بسبب الوجود الأمريكي في البلاد.

في هذا الصدد، قال نائب رئيس الوزراء السابق بهاء الأعرجي، في بيان صحفي صدر عنه، إن ”مطالبات بعض الكتل السياسة ببقاء القوات الأمريكية في العراق، ومطالبات أخرى بضرورة إخراجها، ستكون نقطة الشروع في الخلافات السياسية المرتقبة، بين بعض الكتل ورئيس الوزراء أو فيما بين الكتل السياسية نفسها“.

وأضاف الأعرجي أنه ”على الجميع أن يتيقن ضرورة جعل معايير مثل هذه القرارات الاستراتيجية معايير وطنية لا عاطفية أو خارجية، وذلك بعد دراسة إمكانية البلد وخاصة من الناحية الأمنية والظروف التي تعيشها المنطقة عمومًا، وأياً كان القرار فإذا ما جاء باتفاق وتوافق جميع الكتل السياسية مع الحكومة، فسيكون صائبًا، وبعكسه سنكون أمام أزمات مركبة ليس من السهل الخروج منها“.

من جانبه، قال النائب عن تحالف ”الإصلاح والاعمار“، علي البديري، لـ“إرم نيوز“، إن ”الخلافات السياسية بشأن الوجود الأمريكي أمر وارد جدًا، خصوصًا أن هناك عزمًا سياسيًا وبرلمانيًا على إخراج كافة القوات الأجنبية من العراق، وبالمقابل، هناك جهات وشخصيات سياسية لها ثقلها تطالب ببقاء هذه القوات إلى فترة زمنية محددة، وليس سحبها حاليًا“.

وأضاف البديري أن ”هناك جهات سياسية بدلت مواقفها من الوجود الأمريكي بين ليلة وضحاها، فربما كانت هناك ضغوطات أمريكية على هذه الجهات لتبدل مواقفها، لكن، رغم ذلك، فالإصرار على سحب القوات الأمريكية أكبر من الرفض، خصوصًا من قبل الأغلبية البرلمانية“.

وتحاول كتل سياسية عراقية مقربة من إيران، استثمار إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المفاجئ سحب قواته من سوريا، لتجديد المطالبة بجدولة انسحاب القوات الأجنبية من العراق، وسط مخاوف جهات سياسية أخرى ومواطنين من زيادة النفوذ الإيراني، حال انسحبت أمريكا بشكل نهائي من البلاد، وفق مراقبين.

يذكر أن الولايات المتحدة حذرت في وقت سابق، من خطورة إقدام العراق على تشريع أي قانون برلماني يجبر القوات الأجنبية على الخروج من البلد، مؤكدة أن قرارات كهذه من شانها التسبب بأضرار بالغة بين الطرفين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com