السلطات السودانية تستدعي أئمة مساجد أهدروا دم الترابي

السلطات السودانية تستدعي أئمة مساجد أهدروا دم الترابي

المصدر: الخرطوم- من ناجي موسى

استدعت سلطات الأمن السودانية، الخميس، عدداً من أئمة المساجد شككوا في إسلام الأمين العام لحزب المؤتمر الشعبي، حسن الترابي، ووصفوه بالكفر والزندقة على خلفية تصريحات قال فيها إن شهادة المرأة مساوية للرجل.

واعتبر الأئمة، وبينهم الأمين العام لجماعة أنصار السنة المحمدية وإمام المسجد الكبير في العاصمة الخرطوم، كمال حسن رزق، تلك التصريحات ”طعنا في أحاديث نبوية صحيحة وارتدادا وخروجا عن الإسلام بما ينبغي قتل قائلها“.

ونقلت صحيفة ”الصيحة“ الصادرة في الخرطوم، الجمعة، عن أحد الأئمة قوله إن ”تصريحات الترابي بشأن مساواة شهادة المرأة بشهادة الرجل تعد تشكيكا في كلام الله ورسوله“.

وكانت الرابطة الشرعية للعلماء والدعاة في السودان، قد كفرت الترابي، وقالت إنه ”كافر مرتد يجب أن يتوب عن جميع تلك الأقوال التي تشكك في البعث وعذاب القبر، ويعلن توبته على الملأ، ويتبرأ من كل ما صدر منه أمام أهل العلم“.

وفي السياق، نقل المركز السوداني للخدمات الصحفية عن مصدر رفيع أن السلطات الأمنية أكدت للأئمة أنها لا تحجر على الآراء وما اختلف حولها من قضايا فقهية في حدود تبادل الآراء ونقاشها دون المساس بالأشخاص أو إحداث فتن بين جماعات مختلفة.

وأضاف أنهم أوضحوا لأئمة المساجد أن ”هذه القضايا تحتاج إلى مناظرات ونقاشات ومقابلات تعزز من الروابط الإسلامية وتقوي من الحجج والبراهين، دون التعرض للمهاترات والفتن“.

وكان حزب المؤتمر الشعبي حذر، الثلاثاء الماضي، من أي محاولات للمساس بزعيمه حسن الترابي وأعلن استعداده لاستنفار قواعده للرد ومواجهة حملات تكفير أطلقتها جماعات سلفية أفتت بإهدار دم الترابي بسبب فتاواه المتتابعة والتي تعتبرها تلك الجماعات تشكيكا في الدين الإسلامي ومراجعه الأساسية.

واعتبر نائب الترابي إبراهيم السنوسي دعوات إهدار دم الأمين العام للحزب بمثابة تحريض صريح على قتله، مشيرا إلى أن حزبه كلف الدائرة القانونية بالتعامل مع تلك التهديدات وأخذها على محمل الجد.

الجدير بالذكر أن الدكتور حسن الترابي معروف باجتهاداته في تفسير آيات القرآن الكريم والأحاديث النبوية، وعادة ما يطلق تفسيرات، غالباً ما تثير جدلاً واسعاً من بينها ”إجازته إمامة المرأة للرجال في الصلاة وإمكانية زواج المسلمة من كتابي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com