”النصرة“ تعدم شابين فلسطينيين في مخيم اليرموك

”النصرة“ تعدم شابين فلسطينيين في مخيم اليرموك

المصدر: دمشق- إرم

أكد ناشطون فلسطينيون في مخيم اليرموك، لشبكة ”إرم“ أن تنظيم ”جبهة النصرة“ (الفرع السوري لتنظيم القاعدة)، قام الخميس، بإعدام شابين فلسطينيين أمام صالة ”السوار“ في مخيم اليرموك، حيث تم رميهم بالرصاص مباشرة على الرأس، وذلك على مرأى والدتيهما وجمع غفير من أهالي المخيم.

وقال عناصر ”النصرة“ الذين نفذوا الحكم إن أمير ”الجبهة“ في المخيم حكم عليهما بالإعدام بعد توجيه تهمة ”سب الذات الإلهية“ لكليهما.

والشابان هما ”شادي أبو صيام“ و“زكريا المرعي“.

وذكر الناشطون أن عملية تنفيذ الإعدام تمت بالقرب من مدرسة وفي وقت خروج الأطفال منها إثر انتهاء الدوام الدراسي.

هذا ويشار إلى أن مخيم اليرموك يدخل اليوم 518 يوماً من الحصار الكامل و 96 يوماً بلا ماء .

وعلى صعيد التطورات الميدانية، قال ”المرصد السوري لحقوق الإنسان“ إن

قوات النظام قصفت بعد منتصف ليل الخميس- الجمعة أحياء في المخيم، في حين دارت صباح الجمعة اشتباكات عنيفة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من طرف ومقاتلي الكتائب المقاتلة من طرف آخر في أطراف المخيم.

ومن جهة ثانية، قال ”المرصد“ إن شاباً من مخيم اليرموك قتل تحت التعذيب داخل سجون قوات النظام.

وعلى صعيد آخر، ذكرت مصادر فلسطينية، أن لجنة التفاوض الفلسطينية مع قادة المجموعات المسلحة في مخيم اليرموك اتفقت أول أمس، على تشكيل ”لجنة أمنية عسكرية“ مشتركة تمثل فيها (الحكومة السورية ومنظمة التحرير الفلسطينية وممثلين عن المعارضة المسلحة) داخل المخيم يناط فيها تنفيذ ”اتفاق تحييد المخيم“.

وذكرت المصادر أن مهمة ”اللجنة الأمنية العسكرية“ تنفيذ الاتفاق الموقع في 21 حزيران /يونيو الماضي، وأوضحت أن جبهة النصرة وكتيبة ”أكناف بيت المقدس“ اللتين تسيطران على الوضع في المخيم ”موافقتان من حيث المبدأ على اتفاق التحييد“، لكنهما غير موافقتين على مسألة ”تسوية أوضاع المسلحين في المرحلة الحالية“.

وقالت المصادر: ”إن الاتفاق على تشكيل اللجنة ولكي يصبح نافذاً يجب إقراره من الفصائل الفلسطينية والحكومة السورية“، موضحة أنه ”في حال أعلنت الأطراف الثلاثة عن ممثليها في اللجنة الأمنية العسكرية، فإن الأمور تسير على ما يرام، أما إذا لم تعلن تلك الأطراف الثلاثة أو أحدها عن ممثليها فإن ذلك يعني أن هناك مشكلة“، مشددة على أن أهم شيء في الموضوع هو تسهيل عودة الأهالي إلى المخيم، بعد إعادة الأمن واستقرار الأوضاع بداخله.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com