حماس تدعو فتح إلى "شراكة حقيقة"

حماس تدعو فتح إلى "شراكة حقيقة"

محمود الزهار يجدد رفض حماس لقبول دولة فلسطينية على 22% من مساحة فلسطين التاريخية، مؤكدا أن قبول حركته بهذه المساحة يعني التنازل عن القدس.

غزة ـ دعا قيادي بارز في حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) إلى ”شراكة حقيقية“ لتحرير فلسطين.

وقال محمود الزهار عضو المكتب السياسي لحماس، خلال كلمة له في مسيرة نظمتها الحركة، اليوم الجمعة في مدينة خانيونس جنوبي قطاع غزة، احتفالا بالذكرى السنوية السابعة والعشرين لانطلاقتها، إنّ فلسطين بحاجة إلى شراكة سياسية حقيقية بعيدا عن المناكفات السياسية.

وفي 23 أبريل/نيسان الماضي، وقعت حركتا فتح وحماس (أكبر فصيلين على الساحة الفلسطينية)، عقب قرابة 7 سنوات من الانقسام ( 2007-2014) على اتفاق للمصالحة، نص على تشكيل حكومة توافق لمدة 6 شهور، ومن ثم إجراء انتخابات تشريعية ورئاسية ومجلس وطني بشكل متزامن.

وتحتفل حركة حماس بذكرى انطلاقتها بمناسبة مرور 27 عاماً على تأسيسها الذي يصادف تاريخه في الـ 14 من ديسمبر/ كانون أول.

وجدد الزهار، رفض حركته لقبول دولة فلسطينية على 22% من مساحة فلسطين التاريخية، مؤكدا أن قبول حركته بهذه المساحة يعني التنازل عن القدس.

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس، قد أعرب في تصريحات سابقة، عن استعداد الفلسطينيين للوصول إلى حل للصراع مع إسرائيل علي مساحة 22% فقط من أرض فلسطين التاريخية وإيجاد حل عادل ومتفق عليه لقضية اللاجئين الفلسطينيين، وفقا لقرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وحدود فلسطين عام 1967 تمثل 22% من مساحة فلسطين التاريخية، ولا تشمل هذه المساحة على القسم الغربي لمدينة القدس، وتطالب السلطة الفلسطينية بالقسم الشرقي من المدينة عاصمة للدولة الفلسطينية، وهو الأمر الذي ترفضه حركة ”حماس“ وتؤكد على ضرورة أن تكون كامل المدينة عاصمة لفلسطين.

ودعاالزهار، الدول العربية، إلى دعم المقاومة الفلسطينية، والعمل على رفع الحصار عن قطاع غزة، وإعادة تسريع إعمار ما خلّفته الحرب الإسرائيلية الأخيرة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk[at]eremnews[dot]com