القوات العراقية تستعيد منطقتين شمالي وغربي البلاد

القوات العراقية تستعيد منطقتين شمالي وغربي البلاد

العراق -أعلنت وزارة الدفاع العراقية ومصدران عسكري وآخر محلي، اليوم الجمعة، استعادة القوات الحكومية السيطرة على منطقتين في شمال وغربي البلاد كان سيطر عليها ”داعش“ قبل أيام، إضافة إلى قتل نحو 135 عنصراً من التنظيم خلال الاشتباكات بين الطرفين.

وفي بيان أصدرته، قالت وزارة الدفاع إن قوة من قيادة عمليات سامراء (تابعة للجيش العراقي)، بالتنسيق مع طيران الجيش تمكنت، اليوم الجمعة، من ”قتل 15 من إرهابيي داعش وتدمير عربة لهم تحمل رشاشاً ثقيلاً وذلك في منطقة الصعيوية التابعة لناحية المعتصم جنوبي مدينة سامراء بمحافظة صلاح الدين شمالي العراق“.

وتقع مدينة سامراء، على بعد 120 كلم شمال بغداد، وتسكنها عشائر عربية سنية، ولكن وجود مرقد ”الإمامين العسكريين“ فيها جعلها قبلة لملايين الزوار الشيعة سنويا الذين يتوافدون عليها لأداء طقوسهم الدينية بمرقد الإمامين المقدسين لدى الشيعة، علي الهادي والحسن العسكري.

وفي السياق نفسه، قال خالد الجسام عضو في اللجنة الأمنية بمجلس محافظة صلاح الدين، إن نحو 60 عنصراً من تنظيم ”داعش“ لقوا مصرعهم أثناء معارك استعادة سيطرة القوات الحكومية على ناحية المعتصم.

وأوضح عضو اللجنة أن قوات الجيش والحشد الشعبي(ميليشيا شيعية موالية للحكومة) قتلت نحو 60 عنصراً من ”داعش“ خلال الاشتباكات التي اندلعت مع التنظيم مساء أمس الخميس وصباح اليوم الجمعة والتي أدت لطرد مقاتلي ”داعش“ بالكامل من الناحية التي كانوا سيطروا عليها قبل أيام.

ولم يتبيّن على وجه جازم فيما إذا كانت الإحصائية التي قدّمها عضو اللجنة تشمل إحصائية وزارة الدفاع أم هي عداها، كون الوزارة بينت أن القتلى الـ15 سقطوا في منطقة تابعة للمعتصم في حين أن العضو بيّن أن الستين قتيلاً سقطوا في الناحية نفسها.

ولفت العضو إلى أن ”المعتصم“ باتت تحت سيطرة القوات العراقية بالكامل، مستبعداً وجود أي تهديد محتمل لـ“داعش“ على مدينة سامراء ذات الأهمية الدينية لدى الشيعة والاستراتيجية لقربها من بغداد.

من جانبه، قال مال الله العبيدي، رئيس مجلس ناحية البغدادي بمحافظة الأنبار غربي العراق، إن القوات الحكومية من الجيش والشرطة بمساندة مقاتلي العشائر الموالية للحكومة بالتنسيق مع الطيران العراقي، بدأت صباح اليوم، عملية عسكرية واسعة استطاعت من خلالها استعادة السيطرة على بلدة الدولاب (10كم غرب مدينة هيت بالأنبار) التي كان سيطر عليها ”داعش“ أمس الخميس.

وأضاف العبيدي أن القوات العراقية تمكنت من قتل 60 عنصراً للتنظيم خلال استعادة منطقة الدولاب بينهم مروان العامري، عراقي الجنسية، وهو والي عينه ”داعش“ على المنطقة بعد سيطرته عليها أمس الخميس، بالإضافة إلى تدمير مركبتين لهم، فيما أصيب 7 أشخاص من القوات الأمنية ومقاتلي العشائر خلال تلك المواجهات.

وتابع المسؤول المحلي، أن القوات الأمنية استطاعت أن تبسط سيطرتها على منطقة الدولاب بالكامل، فيما انسحب عناصر ”داعش“ إلى منطقة المحبوبية شرقها والقريبة من هيت التي ما تزال تحت سيطرة التنظيم وتسعى القوات الحكومية منذ أسابيع لاستعادة السيطرة عليها.

ومنذ بداية العام الجاري، تخوض قوات من الجيش العراقي ومقاتلين من العشائر الموالية للحكومة معارك ضارية ضد تنظيم ”داعش“ في أغلب مناطق محافظة الأنبار ذات الأغلبية السنية لاستعادة السيطرة على تلك المناطق.

وازدادت وتيرة تلك المعارك بعد سيطرة التنظيم منذ أكثر من 4 أشهر على الأقضية الغربية من المحافظة (هيت، عانة، وراوة، والقائم، والرطبة) إضافة الى سيطرته على المناطق الشرقية منها (قضاء الفلوجة والكرمة) كما يسيطر عناصر التنظيم على أجزاء من مدينة الرمادي وسعى خلال الأسابيع الماضية لاستكمال سيطرته على المدينة. ‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com