لقاء ”قادة العراق“ يواصل الجدل.. استياء النساء والأقليات – إرم نيوز‬‎

لقاء ”قادة العراق“ يواصل الجدل.. استياء النساء والأقليات

لقاء ”قادة العراق“ يواصل الجدل.. استياء النساء والأقليات

المصدر: بغداد -إرم نيوز

يتواصل الجدل في العراق بشأن لقاء القادة السياسيين الذي عُقد مؤخرًا برعاية رئيس الجمهورية برهم صالح، لجهة ندرة النساء الحاضرات، وغياب الممثلين السياسيين للأقليات الدينية والقومية، فضلًا عن عدم حضور زعامات سياسية وازنة، وما تبع ذلك من تأويل وتحليلات متباينة.

وعقد الاجتماع التشاوري الأول في قصر السلام في العاصمة بغداد، يوم الأربعاء الماضي، استجابة لدعوة الرئيس برهم صالح، بحضور رئيس البرلمان محمد الحلبوسي، ورئيس الوزراء عادل عبد المهدي، وعدد من قادة الكتل، وزعماء البلد، إذ ناقش مختلف القضايا، وسبل استكمال التشكيلة الوزارية التي تبقى منها أربع وزارات.

الأقليات.. شعور بالتهميش

وعبر سياسيون من مختلف الأقليات العرقية والدينية عن استيائهم من عدم توجيه دعوة لهم ضمن الاجتماع الذي ضم أغلب ممثلي الكيانات السياسية الفاعلة في العراق، معتبرين أن ”هذا التهميش لا يعطي مؤشرًا إيجابيًا للمرحلة المقبلة“.

وأعربت النائبة في البرلمان عن المكون المسيحي ريحان حنا عن ”أسفها لتهميش المكون المسيحي إلى جانب الإيزيديين، والصابئة المندائيين، من قبل راعي الاجتماع رئيس الجمهورية برهم صالح في اللقاء التشاوري“.

وقالت أيوب خلال تصريح صحفي:“المكون المسيحي من المكونات الأساسية في العراق وتهميشه لا يصب في مصلحة المرحلة المقبلة التي يجب أن تكون هي مرحلة التآزر والإعمار، خاصة بعد أعوام الطائفية، وما تلاها من حرب ضد داعش“.

كما أصدر عدد من نواب الأقليات بيانًا جاء فيه:“في الوقت الذي نؤيد فيه كل جهد وطني جامع لبناء وحدة العراق ومحددة بأهداف لجعل الشراكة بين كل المكونات هي الحجر الأساس لبناء الوطن، نود أن نبين لجماهير شعبنا أننا نحن النواب الموقعين أدناه الممثلين الشرعيين لأبناء شعبنا تحت قبة البرلمان، نرفض وبشدة هذا التهميش الصارخ وتغييبنا المتعمَّد من قبل راعي الاجتماع برهم صالح رئيس الجمهورية“.

شخصيات سياسية غائبة.. هذه الأسباب!

وبحسب مراقبين للشأن السياسي، فإن حضور زعامات سياسية أثّر على حضور أخرى بسبب حالة الخصام والمشاحنات بين الطرفين، إذ غاب رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي، بسبب حضور رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي.

فيما غاب زعيم تيار الحكمة عمار الحكيم بسبب حضور رئيس المشروع العربي خميس الخنجر، حيث بين الرجلين خصومة وتنافر بسبب المواقف السياسية، والدخول في تحالفات متباينة.

كما عزا مراقبون عدم حضور نواب المكون المسيحي إلى حضور الكاردينال ساكو، إذ تحتدم الخلافات بين المؤسسة الدينية المسيحية والنواب عن المكون، بسبب منصب وزير الهجرة الذي حُسِم لاحقًا.

النساء .. غياب لافت

وقالت رئيسة حركة ”إرادة“ النائبة السابقة حنان الفتلاوي في تغريدة على تويتر:“أبدْ مو مجتمع ذكوري..الصورة من اجتماع قصر السلام اليوم“ وذلك في إشارة إلى غياب النساء بشكل لافت عن الدعوة.

بدورها قالت النائبة السابقة سروة عبد الواحد:“لو يطلع بأيديهم يلغون تواجد النساء في البرلمان أيضًا..الأحزاب العراقية لا تؤمن بشراكة النساء“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com