عشرات من قتلى النظام السوري في حلب ودرعا

عشرات من قتلى النظام السوري في حلب ودرعا

حلب – قتل ثمانية عناصر من قوات النظام النظام إثر استهداف حاجز ”باب الفرج“ في مدينة حلب، بحسب ما أفاد المكتب الإعلامي للجبهة الإسلامية، أبرز فصائل المعارضة المقاتلة بالشمال السوري.

وهو ما أكّدته شبكة ”سوريا مباشر“، التي ذكرت أن ”مقاتلي الجبهة الإسلامية استهدفوا بقذائف مدفع جهنم حاجز باب الفرج والذي يتوسط خط الجبهة الممتدة من باب جنين إلى منطقة السبع بحرات داخل مدينة حلب“.

وأضافت ”الشبكة“ التابعة للمعارضة، أن استهداف الحاجز أسفر عن مقتل ثمانية عناصر من جيش النظام، وإصابة آخرين، في حين سمع صوت سيارات الإسعاف التي كانت تهرع إلى حاجز باب الفرج لإسعاف الجرحى، ونقل جثث القتلى، وذلك بالتزامن مع قصف عنيف استهدف المنطقة المحيطة بالحاجز، تلاها اشتباكات خفيفة بين مقاتلي المعارضة وجيش النظام.

إلى ذلك، قال ناشطون ميدانيون من جبهات القتال في حلب، إن كتائب المعارضة أحبطت ليل الخميس عملية تسلل لقوات النظام إلى حي الراشدين في حلب من جهة مدرسة الحكمة، وتمكنوا من قتل أكثر من 10 عناصر من القوات النظامية المتمركزة بالمكان.

وفي تطور آخر أكدت مصادر ميدانية أن الطيران الحربي استهدف بعد منتصف الليل ﺣي بعيدين ومنطقة دوار الجندول وطريق الكاستللو في حلب بالرشاشات الثقيلة.

وفي درعا (جنوب البلاد)، تصاعدت حدة المواجهات العنيفة وعمليات القصف المتبادلة صباح اليوم الخميس بين الثوار وقوات الأسد في درعا المحطة والتي أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف النظام.

وقال نشطاء إن مدينة درعا شهدت مواجهات ضارية منذ الصباح الباكر بكافة أنواع الأسلحة المتوسطة والثقيلة بين قوات النظام وكتائب المعارضة، وأصوات الانفجارات تهزّ أرجاء المدينة نتيجة القصف العنيف على أحياء ‫‏درعا البلد وطريق السد بالمدفعية والهاون وراجمات الصواريخ.

يأتي هذا فيما أكدت مصادر ميدانية أن قوات المعارضة أمطرت قوات النظام المتواجدة بالمربع الأمني بدرعا المحطة (مقر الأمن السياسي، وفندق ”الوايت روز“، والمجمع الحكومي) بوابل من قذائف مدفع جهنم، ما أدى لوقوع إصابات في صفوفهم، وقد سُمعت أصوات سيارات الإسعاف وهي تُهرع للمنطقة لنقل جثث القتلى والجرحى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com