حصار الغوطة السورية يودي بحياة 11 ألفاً

حصار الغوطة السورية يودي بحياة 11 ألفاً

دمشق – أفاد فريق حملة ”الغوطة يوميات موت“ في الغوطة الشرقية بريف دمشق، اليوم الخميس، بمقتل 11844 شخصاً، خلال الحصار المفروض على المنطقة منذ عامين من قبل قوات النظام السوري.

وأوضح الفريق أن من بين ضحايا حصار القوات النظامية والميلشيات التابعة لها، المفروض على الغوطة الشرقية منذ نوفمبر/ تشرين الثاني 2012، 1409 أطفال، و8012 امرأة، و52 إعلامياً، و27 مسعفاً، و3 أطباء، إضافة إلى 47 فلسطينياً سورياً.

كما أشارت الحملة إلى مقتل 3300 شخص جراء القصف الممنهج على المنطقة من طائرات النظام، في حين بلغ عدد الضحايا بسبب نقص المواد الطبية والغذائية 216، منهم 150 طفلاً.

وكان ناشطون مستقلون وشبكات وهيئات إعلامية، نظموا حملةً تحت اسم ”الغوطة يوميات موت.. السجن الكبير“، للمطالبة بكسر الحصار، وفتح ممرات إنسانية باتجاه بلدات الغوطة المحاصرة في ريف دمشق؛ بهدف إنقاذ الأهالي المحاصرين لأكثر من سنتين.

وطالبت مجلسَ الأمن والمجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية، بضرورة فك الحصار عن مناطق ريف دمشق، وحمل منظمو ”الحملة“ المجتمع الدولي مسؤولية تدهور الأوضاع في المناطق المحاصرة، داعين دول العالم إلى ضرورة تطبيق قرار مجلس الأمن رقم (2156) القاضي بإدخال المساعدات الإنسانية إلى المناطق المحاصرة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com