المرزوقي يدعو لعدم التشويش على السبسي

المرزوقي يدعو لعدم التشويش على السبسي

تونس – دعا الرئيس التونسي الحالي والمرشح للانتخابات الرئاسية في دورتها الثانية، محمد المنصف المرزوقي، أنصاره في محافظة سليانة إلى عدم التشويش على أي تظاهرة لمنافسه الباجي قايد السبسي.

جاء ذلك رداً على محاولة عشرات من الشباب الذين كانوا يحملون صورة منافسه الباجي قايد السبسي التشويش على مؤتمره برفع شعارات ”ارحل“.

وقال المرزوقي أمام المئات من أنصاره في مدينة سليانة: ”بعض أبناء الشعب تعرّض للعديد من المغالطات وغسل دماغ في عديد المناسبات“.

وأشار إلى أن ”البعض يحاسبه على ذنوب العهد الماضي التي لا دخل له فيها“.

وأكد المرزوقي على ضرورة انتهاء المرحلة الانتقالية التي تمر بها البلاد والتوجه إلى العمل، لافتاً إلى أن ”الاستقرار يتحقق بوجود حكومة وحدة وطنية وعدم تغوّل أحد الأطراف ومسكه بكل السلطات في البلاد“.

واستغرب المرزوقي قائلاً: ”كيف يصوّت البعض لمن كانوا سبباً في تفقيرهم وتجويعهم بدلاً ممن ناضل ودخل السجون وتهجّر في سبيلهم“.

ومضى قائلاً: ”الفقر أحد نتائج 50 سنة من التهميش“، داعياً الأهالي إلى توعية كل من غابت عنه الحقيقة والالتفاف حوله.

وأوضح المرزوقي أنه ليست له حفيظة ضد من يخالفه الرأي والفكر من المواطنين بل إنه في حفيظة مع نظام سابق أسس للاستبداد.

وأوضح مرشح الرئاسة أنه لا يريد أن يحسب على جهة أو طرف دون الآخر وأنه ”مرشح الوطن والوطنيين وجميع المواطنين“.

وفي الجانب التنموي، قال المرزوقي إنه ”لأول مرة توجد إرادة سياسية لتنمية الجهات المحرومة، وبيّن أن هذه الإرادة تتطلب وقتاً حتى يحصل الاستقرار في البلاد“.

وأضاف أن ”الثورة المضادة اشتغلت من أجل عرقلة انجاز المشاريع المبرمجة في هذه المناطق“، مشيراً إلى أنه من أبناء المناطق المهمشة والمعدمة في البلاد وأنه يعرف جيداً إحساسهم بالضيم ويتفهم مشاعرهم“.

وبدوره، قال المرشح الرئاسي التونسي، الباجي قائد السبسي، إن ”القضاء على مظاهر الفقر والتهميش يحتاج لوقت، والوضع هنا لن يتغيّر بين يوم وآخر“.

وأضاف، خلال زيارته لحي هلال (حي شعبي فقير) غربي العاصمة تونس، موجهًا كلامه لبعض المواطنين: ”الأمر يحتاج إلى وقت للقضاء على الفقر“.

وعاين السبسي أثناء زيارته للحي مظاهر الفقر والتهميش التي يعيشها السكان منذ سنوات عديدة حيث مازال بعضه يقطن أكواخًا بنيت من الخشب ولا تتوفر بها أبسط مقومات الحياة الأساسية..

واستقبل المئات من أهالي سليانة موكب المرشح المستقل محمد المنصف المرزوقي وسط هتافات بدعم ترشحه من بينها: ”لا خوف.. لا رعب.. المرزوقي ولد الشعب“، و“احنا معاك يا حقوقي“.

وانطلقت الثلاثاء الماضي الحملة الانتخابية في تونس وفي الخارج للدورة الثانية للانتخابات الرئاسية وتستمر حتى 19 من الشهر الجاري على أن تجرى يوم 21 ديسمبر/ كانون الأول داخل تونس وأيام 19 و20 و21 من الشهر نفسه خارجها.

ويتنافس في الدور الثاني من الانتخابات الرئاسية كل من مرشح حركة نداء تونس الباجي قائد السبسي الحاصل على 39,46%، في الجولة الأولى والمنصف المرزوقي (مستقل) الحاصل على 33,43%..

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com