السودان.. المؤتمر الشعبي يحذر ”مهدري دم“ الترابي

السودان.. المؤتمر الشعبي يحذر ”مهدري دم“ الترابي

المصدر: الخرطوم- من ناجي موسى

شَنَّ حزب المؤتمر الشعبي هجوماً عنيفاً على بعض أئمة مساجد العاصمة السودانية الخرطوم، الذين أطلقوا فتوى بإهدار دم الأمين العام للحزب حسن الترابي، على خلفية بعض الفتاوى التي أطلقها حول شهادة المرأة.

وشدد حزب المؤتمر الشعبي على أن ”الترابي ليس رئيساً لحزب هلامي معلق في الهواء، وأن الترابي ليس مهيض الجناح“، وأضاف في بيان له مخاطباً بعض أئمة المساجد ”إن كنتم إخواناً افتحوا عيونكم وأوزنوا كلامكم وتحسسوا رؤوسكم“.

من جهته وصف نائب الأمين العام للمؤتمر الشعبي إبراهيم السنوسي، أئمة بعض المساجد الذين أهدروا دم حسن الترابي بعد فتواه الأخيرة حول شهادة المرأة، بـ“الجهلاء الذين لا يفقهون في الدين شيئاً“.

واتهم السنوسي الأئمة بأنهم ”علماء السلطان ومخرجي فتاوى تجمل أفعال سافكي الدماء من قبل الحركات المنسوبة للإسلام“، وأضاف ”سنقف مدافعين عن شيخنا ضد أي مكروه يصيبه ولن يكون مهيض الجناح وسنأخذ تلك الفتاوى مأخذ الجد والترابي ليس رئيساً لحزب هلامي معلق في الهواء“.

وأكد السنوسي أن حزبه سيتمهل ويترك الأمر للقانون، ولكن ”إذا حدث طارئ أو أي حماقة على شيخنا ارتكبها أحد المهووسين بموجب هذا التحريض على القتل من الذين سمعوا كلام هؤلاء الأئمة فعليهم، أن لا ينكروا ذلك يومها والبادي من أظلم والعين بالعين والسن بالسن“.

وأكد السنوسي أن حزبه وجه الدائرة العدلية بتحريك إجراءات قانونية ضد الأئمة ليترك الأمر للقانون، وانهم لن يتوانوا في حماية زعيم الحزب، الترابي، الذي يفسر النصوص من وحي القرآن الكريم واللغة العربية.

وقال إن فتاوي الترابي ”تجد الاحترام والقبول من الجميع باعتباره مجتهداً له ثواب الاجتهاد“، متسائلاً عن دور الأئمة مما يحدث للمسلمين؟ وأجاب: ”نجدهم منشغلين بالأشياء الفارغة التي تصنع الطغاة“.

وأكد أن حزبه يقف ضد التطرف والإرهاب بكافة أشكاله، سواء كان إرهاب دولة أو مجموعة أو فرداً، رافضاً الممارسات التي تقوم بها الجماعات الإسلامية، ”بوكر حرام“ و“داعش“ و“الشباب الصومالي“، على حد قوله.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com