كتيبة مقاتلة تأسر عنصرا من حزب الله بريف دمشق

كتيبة مقاتلة تأسر عنصرا من حزب الله بريف دمشق

المصدر: إرم- دمشق

كشف الناطق باسم ”جيش الإسلام“، أحد أبرز الكتائب المقاتلة في محيط دمشق، الضابط عبد الرحمن الشامي، الأربعاء، أن مقاتلي الجيش تمكنوا من أسر عنصر تابع لـ“حزب الله“ اللبناني خلال معركة جرت في ريف دمشق.

وقال الشامي في تصريحات لمواقع إخبارية معارضة، إن ”أسر هذا العنصر من شأنه أن يفتح باب التفاوض بين كتائب المعارضة المقاتلة والنظام السوري حول إمكانية إجراء صفقة تبادل مستقبلية، على الرغم من أن نظام الأسد لا يأبَه حتى بأبناء طائفته عند أسرهم“.

ورفض الشامي ذكر تفاصيل عملية الأسر ومكانها، مُرجعاً ذلك لـ“احتياطات أمنيّة“.

ويخوض مقاتلو ”جيش الإسلام“ وكتائب أخرى، معارك عنيفة ضد قوات النظام على أطراف الغوطة الشرقية في بلدة زبدين، وحي جوبر الدمشقي.

وكان حزب الله شيّع أمس الثلاثاء، أحد عناصره الذين قتلوا على يد فصائل المعارضة المسلحة في سوريا. وقالت مصادر إعلامية في المعارضة السورية، في وقت سابق، إنها ”علمت من مصادر ميدانية أن الحزب فقد العشرات من مقاتليه خلال اليومين الماضيين، حيث سقطوا بين قتيل وجريح، خلال المعارك الدائرة في محيط بلدتي (نبل) و(الزهراء) الشيعيتين، آخر معاقل النظام في ريف حلب الشمالي“.

وأكدت المصادر أن مجموع قتلى عناصر الحزب في تلك المعارك ”وصل إلى 18 قتيلا، فيما لم تتمكن من إحصاء عدد الجرحى لصعوبة الأمر“، مشيرة إلى أنه ”عادة يكون عدد القتلى مرتفعاً نسبة إلى الجرحى“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com