”داعش“ يفرض أتاوات على مستخدمي الإنترنت بالموصل

”داعش“ يفرض أتاوات على مستخدمي الإنترنت بالموصل

المصدر: إرم - شيماء عبد الواحد

كشفت مصادر من داخل مدينة الموصل عن فرض تنظيم ”داعش“ الأتاوات على شركات ”الإنترنت“، بمقدار 20 دولار لكل ميغابايت شهريا، مؤكدين أن الشبكة العنكبوتية هي المنفذ الوحيد المتبقي للتواصل مع العالم الخارجي للمدينة.

وقال أبو مازن لشبكة ”إرم“ الأخبارية، وهو أحد مالكي شركات الإنترنت بالمدينة، إن تنظيم ”داعش“ عمل منذ أشهر على فرض الأتاوات على كافة العاملين في المدينة، من محال تجارية وشركات وفنيين ومهندسين ومقاولين وغيرهم، ويستحصلون على مبالغ الأتاوات التي يحدد قيمتها التنظيم بحسب حجم المردودات المالية للمحال“.

وبين أن ”التنظيم عاد بعدما منع شركات الهاتف المحمول من العمل في المدينة، نظراً لعدم قبول دفع تلك الشركات الأتاوات للتنظيم، عاد إلى ابتزاز شركات الإنترنت العاملة في المدينة، وذلك كونها المنفذ الوحيد الذي تبقى للتواصل مع العالم الخارجي“.

وأضاف أن ”داعش بدأ بفرض أتاوات بمقدار 20 دولارا على كل ميغابايت تستخدمها الشركات، وهذا ماسيدفع جميع شركات ”النت“ على ترك أعمالهم وإغلاق الشركات مما سيتسبب بقطع المدينة، وعزلها بشكل كامل عن العالم“.

وكان تنظيم ”داعش“ قد عمل على قطع شبكات الهاتف المحمول عن مدينة الموصل بشكل كامل، مما دفع كافة العوائل الموصلية للجوء إلى شبكات الهاتف النقال للاتصال بأقاربهم خارج المدينة.

ويفرض تنظيم داعش أتاوات على أبناء مدينة الموصل منذ فرض سيطرته عليها، ويقوم بابتزاز التجار والأطباء وأساتذة الجامعات والعديد من شرائح المدينة، مقابل عدم اختطافهم أو تفجير محال عملهم أو منازلهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة