%60 من يهود إسرائيل يؤيدون حل الدولتين

%60 من يهود إسرائيل يؤيدون حل الدولتين

المصدر: القدس – إرم

أظهر استطلاع ”مؤشر السلام“ الذي يجري إعداده في جامعة ”تل أبيب“، أن ثلاثة من بين كل خمسة يهود في إسرائيل يؤيدون تسوية إقليمية مع الفلسطينيين، من أجل منع قيام دولة ثنائية القومية.

كذلك قال 54% من اليهود إنهم يؤيدون استئناف المفاوضات بين إسرائيل ورئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، على أساس حل ”الدولتين للشعبين“ وذلك ”وفقا لمطالب الدول الغربية والدول العربية المعتدلة مثل مصر“.

وفي المقابل قال 40% من اليهود الإسرائيليين إنهم يؤيدون استمرار الوضع الحالي، والامتناع عن الدخول في مفاوضات وطالبوا بتعزيز الاستيطان في الضفة الغربية والقدس الشرقية المحتلتين.

وعبر 58% من المشاركين اليهود في الاستطلاع عن معارضتهم للادعاء بأن تزايد قوة حماس في الضفة، وتراجع قوة عباس نابع من الجمود الحاصل في المفاوضات، واعتبر 41% أن الجمود السياسي يتحمل مسؤوليته الجانبان الإسرائيلي والفلسطيني.

ورأى 39% أن اتفاق سلام هو هام للجانبين بينما رأى 41% أن اتفاق سلام مهم لإسرائيل أكثر.

وفي أعقاب تنامي مظاهر العنصرية ضد العرب في إسرائيل والدعوات إلى عدم تشغيلهم، مثلما أعلن رئيس بلدية عسقلان قبل أسابيع، قال 52% إنهم يعارضون الدعوات إلى عدم تشغيل العرب، بينما أيد 43% هذه الدعوات.

لكن لدى إجابتهم على سؤال حول تشغيل أطباء وممرضات عرب، ارتفعت نسبة المؤيدين لتشغيلهم إلى 69% وانخفضت نسبة معارضي تشغيل العرب إلى 25%..

وحول ”قانون القومية“ العنصري والبمعادي للديمقراطية، اعتبر 52% أن صيغة القانون التي طرحها رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، لا تتعارض مع مبادئ ”وثيقة استقلال إسرائيل“، كما أن 73% اعتبروا أنه لا تناقض بين إسرائيل كدولة يهودية وديمقراطية في الوقت نفسه. رغم ذلك شدد 88% على أهمية أن تكون إسرائيل دولة ديمقراطية.

ورأى 61% أن طرح نتنياهو لهذا القانون يأتي من أجل تحقيق مكاسب سياسية وتعزيز شعبيته في صفوف اليمين، وقال 39.5% إن هذا القانون سيلحق ضررا بإسرائيل.

وفي موازاة ذلك رأى 82% من المستطلعين العرب أن ”قانون القومية“ يتناقض مع ”وثيقة استقلال إسرائيل“.

وأكد 83% من العرب على وجود تناقض بين وصف إسرائيل بأنها دولة يهودية وديمقراطية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com