ترعاها حماس.. فصائل فلسطينية ترفض المشاركة بتظاهرات في غزة تطالب برحيل عباس – إرم نيوز‬‎

ترعاها حماس.. فصائل فلسطينية ترفض المشاركة بتظاهرات في غزة تطالب برحيل عباس

ترعاها حماس.. فصائل فلسطينية ترفض المشاركة بتظاهرات في غزة تطالب برحيل عباس

المصدر: محمد إبراهيم - إرم نيوز

عبرت فصائل فلسطينية اليوم السبت، عن رفضها القاطع، لدعوات حراك شعبي تتصدره حركة حماس للتظاهر ضد الرئيس الفلسطيني محمود عباس في مدينة غزة، وتطالب برحيله عن السلطة الفلسطينية.

واعتبرت الفصائل في تصريحات منفصلة، أن ”ذلك لا يخدم إلا المشروع الأمريكي الإسرائيلي، ولا يمكن قبوله فلسطينيًا بأي شكل من الأشكال“، مشيرةً إلى أن ”المطلوب تحقيق المصالحة الفلسطينية وإنهاء حالة الانقسام“.

وقال عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية، طلال أبو ظريفة، إن ”الدعوة للتظاهر ضد الرئيس عباس تمثل خروجًا عن الإجماع الوطني، وترسيخًا للانقسام الفلسطيني“، مشيرًا إلى أن ”ذلك يعمق حالة الانفصال بين الضفة الغربية وقطاع غزة“.

وأوضح أبو ظريفة، في تصريح خاص لـ“إرم نيوز“، أن ”الأولوية في الفترة الراهنة للمصالحة الفلسطينية، وأي تحركات أو إجراءات أحادية الجانب من الطرفين سيدفع ثمنها الشعب الفلسطيني وستكون سببًا في مزيد من الويلات“.

وأضاف أبو ظريفة، أنه ”لا يمكن حل القضايا الخلافية عبر الشارع والمظاهرات، وإن كان يمكن حلها عبر الجماهير الفلسطينية، فالأولى أن نذهب إلى انتخابات نزيهة وشاملة تمكن الشعب من اختيار ممثليه“.

وأكد أبو ظريفة، رفض الجبهة الديمقراطية ”المشاركة في أي مظاهرة تكرس الانقسام، أو أي حراك يدعو لرحيل أي من مكونات الشعب الفلسطيني“، لافتًا إلى أن ”المطلوب من الفلسطينيين الوقوف صفًا واحدًا بوجه صفقة القرن الأمريكية“.

بدورها، أكدت حركة الجهاد الإسلامي، رفضها أن تكون جزءًا من أي مظاهرات تطالب برحيل الرئيس الفلسطيني محمود عباس، مشددةً على أن عناصرها لن يشاركوا في هذه المظاهرات.

وقال الناطق باسم الجهاد، مصعب البريم، في تصريح خاص لـ“إرم نيوز“، إن ”الحركة ترفض أن تكون جزءًا من تلك المظاهرات، خاصة أن ذلك يُمثل صراعًا بين أقطاب السلطة الفلسطينية“.

وأضاف البريم، ”نحن لسنا جزءًا من هذا الصراع، ولن نكون بالمطلق“، لافتًا إلى أن ”ما يحدث لون جديد من ألوان الانقسام بين حركتي فتح وحماس“.

من جانبه، قال عضو المكتب السياسي لحزب الشعب الفلسطيني، وليد العوض، إن ”مثل هذه الحملات انطلقت بهدف زيادة التوتر على الساحة الفلسطينية وتعميق الانقسام بما يمهد لانفصال الضفة الغربية عن قطاع غزة“.

وأوضح العوض، في تصريح خاص لـ“إرم نيوز“، أن ”مثل هذه الدعوات تتقاطع مع المصالح الأمريكية والإسرائيلية في المنطقة، وتمهد لتمرير صفقة القرن“، داعيًا الجهات الراعية والمشاركة بالمسيرة إلى إلغائها والتوقف عنها.

وأضاف، ”نعاني كفلسطينيين في الخارج من الانقسام، والأولى بنا تحقيق الوحدة ورفع وتيرة التضامن مع الشعب الفلسطيني في ظل التحديات التي تواجهه“، معتبرًا أن ”ذلك لا يختلف عن هجوم المستوطنين على الرئيس عباس والمطالبة باغتياله“.

من ناحيتها، أكدت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، رفضها التعاطي مع أي دعوات لتنظيم مسيرات تطالب برحيل الرئيس عباس.

وقالت الجبهة في بيان صحفي، إنها ”بذلت جهودًا مخلصة للحيلولة دون الإقدام على إجراءات وخطوات جديدة من شأنها تصعيد التناقضات الداخلية“.

ولفتت الجبهة، إلى أن ”الأولوية، يجب أن تبقى للعمل على توفير البيئة الصحيّة لإنهاء الانقسام، وبناء وحدة وطنية حقيقيّة تتحدد من خلالها الهيئات القيادية للنظام السياسي عبر انتخابات ديمقراطية شاملة“.

يذكر أن حراكًا شعبيًا دعا إلى مسيرات في قطاع غزة يوم غد الأحد؛ للمطالبة برحيل الرئيس الفلسطيني محمود عباس، الأمر الذي دفع حركة حماس بتصدره، وأعلنت موافقتها على المشاركة فيها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com