أول ردود الفعل على أنباء تخلّي البشير عن الترشح لرئاسة السودان – إرم نيوز‬‎

أول ردود الفعل على أنباء تخلّي البشير عن الترشح لرئاسة السودان

أول ردود الفعل على أنباء تخلّي البشير عن الترشح لرئاسة السودان

المصدر: فريق التحرير

في أول ردود الفعل المحلية على نية الرئيس السوداني عمر البشير، عدم الترشح لولاية رئاسية جديدة، طالب تجمع المهنيين السودانيين، اليوم الجمعة، بمواصلة الاحتجاجات للضغط على النظام.

وفي وقت سابق، اليوم، قالت تقارير إخبارية إن الرئيس السوداني عمر البشير سيعلن عدم الترشح لولاية رئاسية جديدة، وسيجري تغييرات واسعة بالسلطة التنفيذية، في ظل استمرار الاحتجاجات المناهضة لنظامه.

وقال التجمع، في بيان عبر حسابه على تويتر:“تناسلت التسريبات موجهة الأنظار نحو خطاب لرئيس النظام، مساء اليوم، واجتماعات هنا وهناك بينه وبين منسوبي أجهزته الحزبية والنظامية، وهذه التسريبات أحد ردود فعل النظام لثورة ديسمبر التي هزت عرش النظام، وقضّت مضجعه“.

وأضاف البيان:“لقد أصبح نصر حركة الجماهير قريبًا يُرى بالعين المجردة، وإننا إذ نصدر هذا التصريح فإننا نُذكّر ونؤكد أن أي محاولة للالتفاف على مطالب الشعب السوداني لن تجد منا سوى المزيد من الفعل الثوري السلمي في الشوارع“.

وتابع:“مطالب هذه الثورة واضحة ولا يمكن القفز عليها، وعلى رأسها تنحي النظام ورئيسه، وتفكيك مؤسساتهما القمعية، وتسليم السلطة لحكومة قومية مدنية انتقالية، بحسب إعلان الحرية والتغيير، هذا هو قولنا الفصل الذي قالت به جماهير شعبنا، ونحن لا نملك سوى السمع والطاعة“.

وتجددت المظاهرات، اليوم، في السودان، حيث قال شهود إن قوات الأمن أطلقت الغاز المسيل للدموع لتفريق مئات المتظاهرين، الذين نظموا مسيرات، ورددوا هتافات مناهضة للحكومة عقب صلاة الجمعة في مسجد بمدينة أم درمان.

وكانت الاحتجاجات قد اندلعت، في، ديسمبر الماضي، بسبب زيادات في الأسعار، ونقص في السيولة، لكن سرعان ما تطورت إلى احتجاجات ضد نظام البشير الحاكم منذ ثلاثة عقود.

والبشير مطلوب في المحكمة الجنائية الدولية بتهمة تدبير إبادة جماعية في منطقة دارفور، لكنه ينفي التهم الموجهة إليه، ويضغط من أجل رفع اسم السودان من قائمة الدول التي تعتبرها واشنطن راعية للإرهاب.

ويقول اقتصاديون إن الإدراج على القائمة حال دون حصول البلاد على مساعدات مالية أو تدفق استثمارات، كان ينتظرها بعد قرار واشنطن رفع العقوبات عن السودان في 2017.

ويزيد السودان بوتيرة سريعة المعروض النقدي في محاولة لتمويل عجز الميزانية، مما يؤدي إلى تفاقم التضخم وتراجع كبير في قيمة العملة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com