”مافيات“ أكبر من الدولة تهدد العبادي – إرم نيوز‬‎

”مافيات“ أكبر من الدولة تهدد العبادي

”مافيات“ أكبر من الدولة تهدد العبادي

تعد بقايا المالكي التي نشرها خلال ثمان سنوات من حكمه في وزارات الدولة، ومراكز القرار السياسي والأمني، التهديد الأبرز لرئيس الوزراء حيدر العبادي

كشف مستشار رئيس الجمهورية العراقي المهندس شروان الوائلي اليوم الثلاثاء، أن مافيات الفساد باتت أكبر من الدولة.

واعتبر الوائلي في تصريح صحفي إنه ”لايخفي بأن تلك المافيات تهدد رئيس الوزراء حيدر العبادي“.

وقال الوائلي “ إن تصريح العبادي الأخير في كربلاء يوحي بأن مافيات الفساد باتت أكبر من الدولة، ولايخفي مابداخله بأنه مهدد بشخصه من قبل هذه المافيات ”

وأضاف “ عندما ضربنا مستعمرة الفساد في بغداد قال لنا البعض إنكم تدخلوننا حربا عالمية ثالثة“ في إشارة إلى نفوذ القوى والشخصيات السياسية المتورطة في عمليات فساد كبرى.

وأشار مستشار الرئيس العراقي إلى “ أن الفساد اليوم هو المشكلة الأولى والأخيرة في العراق، فكل المشاكل السياسية والأمنية والخدمية، هي نتاج الفساد بكل أنواعه السياسي والإداري والمالي ”

ودعا الوائلي رئيس الوزراء حيدر العبادي، بأن يستمر بهذه القوة وأن يكشف كل ملفات الفساد والفاسدين من كبار الضباط والإداريين والسياسيين في العراق.

ويقول المحلل السياسي فريد الطائي ”بقايا المالكي التي نشرها خلال ثمان سنوات من حكمه في وزارات الدولة ومراكز القرار السياسي والأمني، ما زالت تفعل فعلها في توجيه المؤسسات الأمنية والسياسية العراقية، على الرغم من محاولات رئيس الوزراء حيدر العبادي، فك ارتهان هذه المراكز والوزارات بتأثيرات إرث المالكي“.

ويضيف الطائي في حديث لشبكة إرم الإخبارية “ يبدو أنه يحتاج إلى المزيد من الوقت لإزالة هذه المخالفات، ولذلك بتنا نستغرب التوجه المعلن لحكومة العبادي، والسلوكيات والقرارات التي يتم تمريرها بالضد من المسار المفترض لحكومة العبادي“.

ويرى المحلل الأمني العميد الركن خليل عذاب“إن كل سلوكيات المالكي وآخرها زيارته غير الرسمية للبنان، ولقائه بأمين عام حزب الله اللبناني حسن نصر الله المتورط في قتال الشعب السوري، يحسب في خانة العمل على إفشال مساعي العبادي لتصحيح الأوضاع على الساحة السياسية والعلاقات العربية – العراقية“.

ويتابع عذاب في حديثه لـ ”إرم“ : ”العبادي مطالب باستئصال بقايا المالكي والشخصيات المرتبطة به داخل الحكومة والمؤسسات الأمنية، كذلك فإن رئيس الجمهورية فؤاد معصوم ،مطالب هو الآخر بالحد من تحركات المالكي وزياراته التي لا تصب في مصلحة العراق ، وارتهانه للقرار الإيراني“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com