نيويورك تايمز: صبر الأردن تجاه الإخوان بدأ ينفد

نيويورك تايمز: صبر الأردن تجاه الإخ...

محللون سياسيون يقولون إن السبب في التحول المفاجئ للمملكة تجاه زكي بني ارشيد هو أنه تجاوز الخطوط السياسية المسموح بها من خلال هجومه على الإمارات.

المصدر: القاهرة- من شوقي عبد الخالق

أكدت صحيفة ”نيويورك تايمز“ الأمريكية أن صبر المملكة الأردنية الهاشمية، تجاه تنظيم الإخوان المسلمين، بدأ ينفد بسبب التحركات المشبوهة للتنظيم في محاولته لتعكير صفو العلاقات الخارجية للمملكة.

وقالت الصحيفة، في تقرير لها الثلاثاء، إن إحالة السلطات الأردنية لنائب المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين، زكي بني ارشيد، إلى المحاكمة بتهمة القيام بأعمال من شأنها تعكير صفو علاقات المملكة مع دولة أجنبية، يعد بمثابة تحذير من أن صبر النظام الملكي تجاه الإخوان بدأ في النفاد.

وأضافت بأن السلطات الأردنية تغاضت لفترة طويلة عن تصريحات بني رشيد المستفزة، والتي نشرها علانية في وسائل الإعلام المختلفة، وانتقد فيها الإصلاحات السياسية التي وصفها بـ“الهزيلة“، واتهم الحكومة بالتقارب مع الولايات المتحدة التي وصفها بأنها ”سبب الطغيان في الشرق الأوسط“، لأن الحكومة الأردنية لم ترى في حينه أنه أو تنظيم الإخوان يشكلان مصدر تهديد لها.

وتابعت بأن الموقف تغير حينما هاجم بني ارشيد الإمارات من خلال صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك يوم 17 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، رداَ على تصنيف الإمارات للإخوان المسلمين كجماعة إرهابية.

وأشارت الصحيفة الأمريكية أن السلطات الأردنية اعتقلت بني ارشيد لذلك السبب، ووجهت له تهمة الإضرار بعلاقة المملكة مع الدول الأجنبية.

ويقول محللون سياسيون إن السبب في التحول المفاجئ للمملكة الأردنية تجاه بني ارشيد هو أنه تجاوز الخطوط السياسية المسموح بها من خلال هجومه على دولة الإمارات التي تعد حليفاً مهماً للأردن، مؤكدين أن اعتقال بني ارشيد مع قيادي آخر من الجماعة بمثابة تحذير.

ونقلت الصحيفة عن المحلل السياسي، مروان شحادة، قوله إن انتقاد بني ارشيد للإمارات كان فرصة للسلطات الأردنية لاعتقال أهم شخصية داخل جماعة الإخوان المسلمين، وأن ترسل رسالة لأعضاء الجماعة بأن يبقوا أفواههم مغلقة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk[at]eremnews[dot]com