تحذير من تحريض إلكتروني صهيوني لاقتحام الأقصىى

تحذير من تحريض إلكتروني صهيوني لاقتحام الأقصىى

حذرت مؤسسة “الأقصى للوقف والتراث” الإثنين، من مخاطر حراك إلكتروني يقوده ما يسمى “ائتلاف منظمات الهيكل” المزعوم، لحشد أكبر عدد ممكن من اليهود للمشاركة في الاقتحام الجماعي للمسجد الأقصى المبارك، عشية ما يسمى عيد الأنوار “الحانوكا” العبري الذي يصادف 17 من الشهر الجاري.

وذكرت المؤسسة في بيان صحافي، أن الائتلاف المذكور أعلن عن يومي 14 و21 من الشهر الجاري، موعدين للاقتحام الكبير “دعماً لنواب في الكنيست الإسرائيلي طالبوا بحق اليهود بالدخول إلى الأقصى في أي وقت ودون قيد أو شرط، وإتاحة الفرصة لأداء طقوس تلمودية”.

ويشارك في الحراك الإلكتروني كل من منظمات “طلاب من أجل الهيكل”، و”عائدون إلى الجبل”، و”نساء من أجل الهيكل”، إضافة إلى “معهد هليباُ” الذي يطالب بحرية العبادة لليهود في المسجد الأقصى.

ويشار إلى أن هذه المنظمات تشكل اتحاداً عاماً، لها تحت عنوان “ائتلاف منظمات الهيكل”، وروجت كل منظمة لهذا الاقتحام عبر صفحتها الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقالت مؤسسة الأقصى إن انتهاك المسجد الأقصى، لم يتوقف منذ احتلاله ولم يقتصر على مناسبة بعينها، مشيرة إلى أنه يكاد لا يمر يوم على المسجد، إلا ويدنسه مستوطنون أو ذراع أخرى من أذرع الاحتلال الإسرائيلي، ما يستدعي وقفة عربية وإسلامية.

ودعت المؤسسة أهل القدس والداخل الفلسطيني المحتل إلى تكثيف شد الرحال وتعزيز التواصل مع المسجد الأقصى، باعتبار ذلك السبيل الوحيد الذي من خلاله نحمي المسجد ونحفظه من انتهاكات الاحتلال وأذرعه.