تفاصيل جديدة حول مقتل الوزير المغربي دهسا بالقطار

تفاصيل جديدة حول مقتل الوزير المغربي دهسا بالقطار

أعلنت النيابة العامة التي تتولى التحقيق في حادثة وفاة الوزير المغربي عبد الله باها أن التحريات الأولية أفضت إلى أن الفقيد كان بصدد عبور خط سكة الحديد مشيا على الأقدام أثناء مرور القطار رقم 45 المتجه نحو مدينة الرباط.

وأوضحت النيابة أن سائق القطار استعمل الإشارات الضوئية والمنبه الصوتي لتحذير الفقيد، الذي حاول الرجوع إلى الخلف، غير أن القطار أدركه ورمى بجثته على بعد عدة أمتار من خط السكة الحديدية.

وأضاف أن الحادث وقع مساء يوم الأحد الساعة الخامسة و50 دقيقة بتوقيت المغرب، على خط السكة الحديدية الرابط بين الدار البيضاء والرباط، مشيرا إلى أن مكان الحادث يقع على بعد أمتار قليلة من القنطرة التي توفي بها يوم 9 نوفمبر الماضي النائب البرلماني الراحل أحمد الزايدي.

وأضافت النيابة أن الفرقة العلمية لازالت تواصل تحقيقاتها لتحديد التفاصيل الدقيقة المرتبطة بكيفية وقوع الحادث ورفع كل البصمات من على سيارة الوزير التي كانت تبعد بأقل من 100 متر عن مكان الحادث.

و لن تقوم النيابة بمتابعة سائق القطار حيث اكتفت باستجوابه رفقة مساعده، وتم تعيين أخصائي نفسي لمتابعة وضعية السائق الذي أصيب بصدمة نفسية عندما تم إطلاعه على هوية الشخص الذي صدمه القطار.