انتخابات الرئاسة الجزائرية.. مدير ”حملة بوتفليقة“ يُهوّن من معارضة ترشحه – إرم نيوز‬‎

انتخابات الرئاسة الجزائرية.. مدير ”حملة بوتفليقة“ يُهوّن من معارضة ترشحه

انتخابات الرئاسة الجزائرية.. مدير ”حملة بوتفليقة“ يُهوّن من معارضة ترشحه

المصدر: جلال مناد- إرم نيوز

ردّ عبد المالك سلال، رئيس الحكومة السابق، ومدير الحملة الانتخابية للرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، على المعارضة التي تطالب الرئيس بالتنحي، وتسخر من ترشحه، واصفًا أصوات الرفض بـ“الشيء الطبيعي“.

وأطلق عبد المالك سلال، الذي تولّى رئاسة الحكومة الجزائرية خلال الفترة 2012-2017، وعودًا، وتعهدات جديدة، في حال فاز بوتفليقة المنتهية ولايته بانتخابات الرئاسة، داعيًا في ”مهرجان عمالي دعائي“ إلى دعم الرئيس بقوة من أجل الفوز بولاية خامسة.

وهوّن ”سلال“ في أول ظهور رسمي له بقبعة مدير ”حملة بوتفليقة“، من تأثير المعارضين لترشح الرئيس الحاكم منذ ربيع 1999، مروجًا لـ ”منجزات 4 فترات رئاسية على كل الأصعدة“، ومتحديًا بأن مرشحه ”سيفوز بأغلبية ساحقة، وفي انتخابات شفافة ونزيهة“.

وحضر ”سلال“ إلى مقر الاتحاد العام للعمال الجزائريين (المركزية النقابية) في الجزائر العاصمة، لإطلاق حملة شعبية انتخابية مُبكرة حتى قبل إعلان المجلس الدستوري القائمة النهائية للمرشحين المتأهلين إلى السباق الرئاسي، وذلك ردًّا من مناصري بوتفليقة على مظاهرات شعبية مناهضة لترشحه في بعض المدن والولايات الجزائرية.

ودافع ”سلال“ عن أهلية الرئيس بوتفليقة لقيادة الجزائر لمدة 5 سنوات أخرى، محاولًا إقناع الساسة والمدونين بأن قائد الدولة هو من ”تولّى شخصيًا كتابة رسالته التي توجّه بها إلى الأمة، وفيها أعلن ترشحه للانتخابات المقبلة“، فيما شككت أحزاب وشخصيات بأن ”بوتفليقة ربما لا يعلم شيئًا عن فحوى الرسالة“.

وينوي بوتفليقة (82عامًا) الترشح مجددًا لرئاسة الجزائر، غير آبهٍ بالانتقادات التي تُلاحقه بسبب متاعبه الصحية التي يعاني منها منذ ربيع 2013، إضافةً إلى تقدّمه في السن، ومكوثه 20 عامًا في السلطة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com