جبريل والصلابي في الجزائر و”فجر ليبيا” ترحب بالحوار

جبريل والصلابي في الجزائر و”فجر ليبيا” ترحب بالحوار

كشف مصدر دبلوماسي جزائري لـ”إرم”، عن زيارة مرتقبة سيقوم بها كلا من رئيس تحالف القوى الوطنية، رئيس الحكومة الأسبق، محمود جبريل، وعضو الأمانة العامة لاتحاد علماء المسلمين، الإخواني المقرب من “فجر ليبيا” محمد الصلابي، إلى الجزائر، خلال الأيام القليلة المقبلة بدعوة من مسؤولين جزائريين.

وأوضح المصدر أنّ محمود جبريل ومحمد الصلابي، سيزوران الجزائر في إطار التحضير لجلسات الحوار الذي تستعد الجزائر لاحتضان جلساته، وأشار إلى أن محمد الصلابي، يقوم بوساطة كبيرة بين الأطراف الليبية، بهدف إقناعها بضرورة الجلوس على طاولة الحوار، وذلك بتكليف من الجزائر، لافتا إلى أنّ محمود جبريل له من القدرة ما يساهم بشكل كبير في إنجاح الحوار بين الليبيين وإنهاء الأزمة التي تهدد البلاد بحرب أهلية تكون انعكاساتها وخيمة على دول المنطقة وجنوب أوروبا.

وأبرزت مصادر “إرم” أنّ ترحيب ميليشيات “فجر ليبيا” بأي حوار تحت ثوابت “ثورة 17 فبراير” ومكتسباتها، بدءا باحترام سيادة وحكم القضاء وانتهاء باحترام وتقدير تضحيات شباب ليبيا، وفق ما ذكرت في بيان لها، اطلعت “ارم” على نسخة منه، يوحي بأن الحوار المنتظر في الجزائر يتجه نحو طريق صحيح.

وقال المكتب الإعلامي لعملية “فجر ليبيا” في بيانه، إنّ “عملية فجر ليبيا ليست ضد الحوار، بل هي أول من دعت لهذا الحوار”، مشيرا إلى أن هناك أربعة شروط لإجراء الحوار، وفي مقدمتها احترام حكم الدائرة الدستورية بالمحكمة العليا، وعدم الانقلاب على حكومة الحاسي والمؤتمر الوطني المنتهية ولايته، وعدم تعديل أو إلغاء قانون العزل السياسي، وأن أفراد “فجر ليبيا” هم نواة الجيش الليبي، وأضاف أنّ “فجر ليبيا”، قادة وأفرادا وثوارا، “ليسوا ضد الحوار كما يتهمنا البعض ممن يصطاد في الماء العكر، ويرسل رسائل خاطئة عنا من شأنها تضليل الرأي العام العالمي والمحلي والإقليمي”.