قبيلة قيادي بالحشد الشعبي تمهل الحكومة العراقية 24 ساعة لإطلاق سراحه

قبيلة قيادي بالحشد الشعبي تمهل الحكومة العراقية 24 ساعة لإطلاق سراحه

المصدر: الأناضول

أمهلت قبيلة ”خفاجة“ العراقية، الجمعة، الحكومة الاتحادية 24 ساعة لإطلاق سراح أوس الخفاجي، زعيم فصيل ”أبو الفضل العباس“ التابع للحشد الشعبي، بعد ساعات على اعتقاله.

وأفاد مصدر أمني بأنه ”تم اعتقال أوس الخفاجي من مقر إقامته وسط العاصمة بغداد، دون معرفة الأسباب“.

وقال أمير القبيلة عامر غني صكبان، للصحفيين: ”نحمّل الحكومة الاتحادية مسؤولية سلامة الشيخ الخفاجي، ونطالبها بإطلاق سراحه ومن اعتقل برفقته، ونمهلها 24 ساعة“.

وأضاف صكبان: ”سنعلن اعتصامنا وسنغلق الشوارع إن لم يطلق سراحه، وستتلقى الحكومة الاتحادية منا ثورة أشبه بثورة العشرين“.

وثورة العشرين هي ثورة مسلحة اندلعت من جنوب العراق في مايو/أيار 1920 ضد الاحتلال البريطاني، وسياسة تهنيد العراق (اتباع بريطانيا نفس السياسة التي اتبعتها في الهند)، تمهيدًا لضمه إلى بريطانيا، وهي واحدة من سلسلة انتفاضات حدثت في الوطن العربي.

وكشف الخفاجي المعروف بمواقفه المنتقدة لجميع التدخلات بالعراق، في لقاء تلفزيوني سابق، عن أن ”قتل الكاتب الروائي علاء مشذوب بمحافظة النجف، الأسبوع الماضي، جاء بعد كتابته مقالًا انتقد فيه إيران“.

وقال: إن ”مشذوب كتب مقالات انتقد فيها إيران، فقتل، وهو ليس ذنب طهران إنما ذنبنا، نقتله حبًا بإيران“، مشيرًا إلى أنه ”قتل بغضًا بما كتبه“.

واغتيل مشذوب قرب منزله في النجف، السبت الماضي.

وعُرف مشذوب بكتاباته التي تنتقد التدخلات الخارجية في شؤون البلاد، وانتقاده للدور السلبي لبعض رجال الدين على مدى السنوات الماضية.

والروائي الراحل من مواليد 1968، وتخرج من كلية الفنون الجميلة بجامعة بغداد عام 1993، وحاصل على دكتوراه في الفنون الجميلة عام 2014.

وصدرت له روايات منها ”مدن الهلاك – الشاهدان“ (2014)، و“فوضى الوطن“ (2014 ) و“جريمة في الفيسبوك“ (2015)، و“آدم سامي – مور“ (2015). كما صدرت له عدة مجموعات قصصية أبرزها ”ربما أعود إليك“ و“زقاق الأرامل“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com