بعد انتقاده إيران على خلفية اغتيال مشذوب.. الحشد الشعبي يعتقل القيادي الشيعي أوس الخفاجي

بعد انتقاده إيران على خلفية اغتيال مشذوب.. الحشد الشعبي يعتقل القيادي الشيعي أوس الخفاجي

المصدر: بغداد - إرم نيوز

اعتقلت عناصر من مليشيا الحشد الشعبي، الخميس، أوس الخفاجي قائد ”كتائب أبي الفضل العباس“، وأغلقت مقر الكتائب الواقع في منطقة الكرادة وسط بغداد.

وذكرت وسائل إعلام عراقية أن ”قوة مسلحة اقتحمت مساء يوم الخميس، مقر أوس الخفاجي، واقتادته إلى جهة مجهولة، مع عدد من أفراد حمايته“.

ويأتي ذلك بعد أيام من توجيه الخفاجي انتقادات إلى إيران، مشددًا على ”ضرورة استقلال القرار العراقي والخروج من سياسة المحاور“.

وأعلنت هيئة الحشد الشعبي أن ”قوة تابعة لها أغلقت مقرات وهمية تنتحل صفة الحشد في منطقة الكرادة، من ضمنها مقر أبي الفضل العباس، التابع لأوس الخفاجي“.

وأضافت الهيئة في بيان أن ”هذا الإجراء جاء بعد اجتماع لأمن الحشد مع بلدية الكرادة والقوات الأمنية من أجل إغلاق مقرات تدعي انتماءها للحشد الشعبي“.

وأضاف البيان أن ”القوة الأمنية حاولت إغلاق مقر الخفاجي غير القانوني، لكن المتواجدين هناك حاولوا منع ذلك، فتم اتخاذ الإجراءات الانضباطية بحقهم“، لكن البيان لم يذكر شيئًا عن عملية الاعتقال.

وقالت مصادر مقربة من مليشيات الحشد الشعبي، لموقع ”إرم نيوز“، إنه ”سيتم الإفراج عن أوس الخفاجي يوم الجمعة“.

بدوره، كشف مصدر مطلع أن ”خلافات نشبت مؤخرًا بين الخفاجي وعدد من المتنفذين والقياديين من الخط الثاني في الحشد الشعبي، بسبب تصريحات أطلقها الخفاجي في تلفزيون محلي، وأخرى أثناء حضوره عزاء الروائي العراقي الذي اغتيل مؤخرًا علاء مشذوب“.

وقال المصدر لـ“إرم نيوز“ إن ”القيادي في الحشد الشعبي المقرب من إيران أبو زينب اللامي، وهو تابع لحركة النجباء التي يقودها أكرم الكعبي، هو من قام باعتقال الخفاجي“.

وخلال حضوره عزاء علاء مشذوب، توعد الخفاجي الذي ينتمي إلى عشيرة مشذوب، بـ“أخذ القصاص من القتلة“، قائلًا إن ”من اغتال مشذوب لن تنام لهم عين أبدًا“.

وأضاف أن ”ابن عمي علاء مشذوب كتب مقالًا ضد إيران، فجاء البعض وقتله حبًا في إيران“.

وطالب في الوقت ذاته بـ“رفض جميع التواجد الأجنبي والتدخلات الإيرانية في العراق“.

واغتال مسلحون مجهولون قبل أيام الروائي العراق علاء مشذوب الخفاجي في منزله بمحافظة كربلاء، مما أثار سخطًا واسعًا وغضبًا في الأوساط الشعبية والثقافية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com