منافس نتنياهو في الانتخابات يلمح للتخلي عن الضفة والفلسطينيون يرحبون

منافس نتنياهو في الانتخابات يلمح للتخلي عن الضفة والفلسطينيون يرحبون

المصدر: إرم نيوز

ألمح المنافس الأبرز لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في انتخابات شهر أبريل القادم إلى أنه يؤيد الانسحاب من الضفة الغربية مثلما فعلت إسرائيل عندما أنهت سيطرتها على قطاع غزة عام 2005.

وأشار بني غانتس الرئيس السابق لهيئة أركان الجيش الإسرائيلي، إلى أنه ينبغي على إسرائيل أن لا تسيطر على الفلسطينيين، في إشارة الى استمرار احتلالها الضفة الغربية.

وقال في مقابلة مع صحيفة ”يديعوت أحرنوت“ العبرية تنشرها في نهاية الاسبوع: ”نحن لا نريد السيطرة على أي شخص آخر….. علينا أن نجد طريقة لا تدعونا إلى ممارسة سيطرتنا على شعب آخر“.

ولدى سؤاله عمّا إذا كان يؤدي فك الارتباط عن الضفة الغربية على غرار قطاع غزة، أجاب جانتس: ”تم فك الارتباط عن غزة بعد اعتبارات سياسية كثيرة، ونجحنا في عدم تمزيق البلاد على الرغم من أنها كانت خطوة مؤلمة للمستوطنين… لذلك علينا أن نتعلم دروس فك الارتباط هناك، ونطبقها في أماكن أخرى.“

وفيما يتعلق بمنافسه نتنياهو، اعتبره غانتس بأنه شخص ”وطني“ مضيفًا بقوله:“أنا بالطبع لا أكره بيبي (نتنياهو)، لكني أعتقد بأن الوقت قد حان لأن يتنحى بطريقة مشرفة.“

في الجهة الأخرى، أبدى نبيل أبو ردينة، المتحدث باسم الرئيس الفلسطيني محمود عباس، ترحيبًا حذرًا، اليوم الأربعاء، بتصريحات أدلى بها أقرب منافس انتخابي لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، التي أبدى فيها انفتاحه على إزالة المستوطنات الإسرائيلية من الضفة الغربية المحتلة في المستقبل.

وقال نبيل أبو ردينة، إن تصريحات الجنرال السابق بيني غانتس عن التسوية مع الفلسطينيين مشجعة، خاصة إذا تمسك برأيه في حال نجاحه في الانتخابات.

وقال غانتس في تصريحاته لصحيفة ”يديعوت أحرونوت“ العبرية، إنه يعارض الهيمنة على شعب آخر، وأشار إلى أن إسرائيل قد تكرر إزالة المستوطنات كما فعلت في قطاع غزة عام 2005.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com