قيادي في “النصرة” يهدد شيعة لبنان بعد اعتقال زوجته‎

قيادي في “النصرة” يهدد شيعة لبنان بعد اعتقال زوجته‎

بيروت- توعد قيادي في جبهة النصرة (جناح تنظيم القاعدة في سوريا) ويدعى أبو علي الشيشاني، الشيعة في لبنان، بالهجوم على نسائهم وأطفالهم، وإنهاء محادثات إطلاق سراح أكثر من 12 فردا في قوات الأمن اللبنانية، بعدما ألقت السلطات القبض على زوجته.

وجاء الوعيد الجمعة 5 كانون الأول/ ديسمبر الجاري، في لقطات فيديو تناقلتها مواقع جهادية إلكترونية قبل ساعات من إعلان الجبهة أنها قتلت أحد الجنود اللبنانيين المحتجزين لديها.

وقالت السلطات اللبنانية الأسبوع الماضي إنها اعتقلت زوجة أبو بكر البغدادي، زعيم تنظيم الدولة الإسلامية، وزوجة الشيشاني. ورأت بعض عناصر الأمن اللبناني في السيدتين ورقة تفاوض محتملة حتى يطلق المتشددون سراح الجنود.

وظهر الشيشاني في الفيديو جالسا أمام علم أسود، قائلا إن “نساء وأطفال الشيعة وعائلات الجنود اللبنانيين أصبحوا الآن أهدافا مشروعة”.

وأضاف “زوجتي علا مثقال العقيلي.. أخذت منذ يومين من طرابلس من الدار التي تسمى مدينة الإسلام”.

وتابع “إذا لم يفرج عن زوجتي قريبا، فلا تحلموا أن يخرج العساكر من غير مفاوضات”.

ويتهم العديد من المقاتلين السوريين السنة والإسلاميين السنة في لبنان، الجيش اللبناني بالعمل مع حزب الله الذي أرسل مقاتلين لمساعدة الرئيس السوري بشار الأسد.