بعد استياء واسع.. ملك الأردن يدعو إلى إعادة النظر في تعيين أشقاء النواب

بعد استياء واسع.. ملك الأردن يدعو إلى إعادة النظر في تعيين أشقاء النواب

المصدر: فريق التحرير

ترأس العاهل الأردني، الملك عبدالله الثاني، جانبًا من جلسة مجلس الوزراء اليوم الثلاثاء، في وقت تشهد فيه البلاد جدلًا واستياءً واسعًا، إثر قيام الحكومة بتعيين ستة من أشقاء أعضاء مجلس النواب، في مناصب حكومية رفيعة، بحسب وكالة الأنباء الأردنية الرسمية ”بترا“.

وقام مجلس الوزراء مؤخرًا بتعيين، بشار أبو رمان،  شقيق النائب معتز أبو رمان مديرًا لشركة تطوير العقبة، وخلف هميسات،  شقيق النائب أحمد هميسات رئيسًا للمناطق التنموية والحرة، ويحيى النعيمات  شقيق النائب محمود النعيمات رئيسًا لشركة إدارة المساهمات الحكومية، ورابعة العجارمة، شقيقة النائب حسن العجارمة مديرًا لمعهد الإدارة العامة، وعبدالرحمن أبو دلبوح شقيق النائب ريم أبو دلبوح مساعدًا لرئيس الجامعة الهاشمية، ورائد الخزاعلة شقيق النائب مفلح الخزاعلة، عضوًا في مجلس أمناء جامعة آل البيت.

ودعا الملك عبدالله الثاني، إلى أهمية التعامل بشفافية وعدالة مع أي تعيينات، مؤكدًا أن تكون هذه التعيينات على أساس الكفاءة.

كما أكد العاهل الأردني، ضرورة إعادة النظر في أي تعيين غير مستحق، وأن تشرح الحكومة القرارات للمواطنين.

النواب يدافعون

وﻧﻔﻰ ﺍﻟﻧﺎﺋﺏ ﻣﻌﺗﺯ ﺃﺑﻭ ﺭﻣﺎﻥ ﻭﺟﻭﺩ ﺃﻱ ﻋﻼﻗﺔ ﻟﻪ بتعيين ﺷﻘﻳﻘﻪ ﻣﺩﻳﺭًﺍ ﻟﺷﺭﻛﺔ ﺗﻁﻭﻳﺭ ﺍﻟﻌﻘﺑﺔ، ﻣﺅﻛﺩًﺍ أن ﺷﻘﻳﻘﻪ ”ﺍﻟﺭﺟﻝ ﺍﻟﻣﻧﺎﺳﺏ ﻓﻲ ﺍﻟﻣﻛﺎﻥ ﺍﻟﻣﻧﺎﺳﺏ“ خاصة أﻧﻪ ﺍﺳﺗﻠﻡ منصب نائب رئيس الشركة لخمس سنوات، بحسب بيان صادر عنه.

وﺃﺑﺩﻯ ﺍﻟﻧﺎﺋﺏ ﻣﻔﻠﺢ ﺍﻟﺧﺯﺍﻋﻠﺔ ﺍﻣﺗﻌﺎﺿﻪ ﻣﻥ ﺑﻌﺽ ﺍلأﺷﺧﺎﺹ ﻋﻠﻰ ﻣﻭﺍﻗﻊ ﺍﻟﺗﻭﺍﺻﻝ الاﺟﺗﻣﺎﻋﻲ، ﺑﻌﺩ ﺗﻌﻳﻳﻥ ﺷﻘﻳﻘﻪ ﻓﻲ ﺟﺎﻣﻌﺔ آل ﺍﻟﺑﻳﺕ، ﻣﻁﺎﻟﺑًﺎ ﺑﺣﻅﺭ ﺟﻣﻳﻊ ﻭﺳﺎﺋﻝ ﺍﻟﺗﻭﺍﺻﻝ ﺍﻻجتماعي ﻓﻲ الأردن ﻭﻋﻠﻰ ﺭﺃﺳﻬﺎ ”ﻔﻳﺳﺑﻭﻙ“، مشددًا على كفاءة شقيقه.

ﻭﻗﺎﻝ ﺍﻟﻧﺎﺋﺏ ﺃﺣﻣﺩ ﻫﻣﻳﺳﺎﺕ، إنه ﻟﻡ يعلم ﺑﺗﻌﻳﻳﻥ شقيقه في اﻟﻣﻭﻗﻊ ﺍﻟﺟﺩﻳﺩ ﺳﻭﻯ ﻣﻥ ﻭﺳﺎﺋﻝ ﺍلإﻋﻼﻡ، وفقًا لما أوردته صحيفة ”الغد“ الأردنية.

وقد ﺃﺑﺩﻯ ﺍﻟﻧﺎﺋﺏ ﺣﺳﻥ ﺍﻟﻌﺟﺎﺭﻣﺔ ﺍﺳﺗﻐﺭﺍﺑﻪ ﻣﻥ ﺍﻟﺿﺟﺔ ﺍلإﻋﻼﻣﻳﺔ ﺑﻌﺩ ﺗﻌﻳﻳﻥ ﺷﻘﻳﻘﺗﻪ ﻣﺩﻳﺭة ﻟﻣﻌﻬﺩ ﺍلإﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ، ﻣﻁﺎﻟﺑًﺎ بالعودة إلى ﺳﻳﺭﺗﻬﺎ ﺍﻟﺫﺍﺗﻳﺔ ﻭﺍﻻﻁﻼﻉ ﻋﻠﻳﻬﺎ.

وﻗﺎﻝ ﺍﻟﻌﺟﺎﺭﻣﺔ، إنه تم  اختيار شقيقته ﻣﻥ ﺧﻼﻝ ﻣﻧﺎﻓﺳﺔ ﺃﺟﺭﺗﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﻫﺫﻩ ﺍﻟﻭﻅﻳﻔﺔ.

ونقل  موقع ”جو24″، المحلي عن الوزير الأسبق صبري ربيحات، قوله إن ”تعيينات الرزاز ضربت بعرض الحائط كل القيم التي بشّر بها، وقللت من الحماس للدفاع عن تجربته“.

وأضاف ربيحات أن ”قرارات التعيين مخيبة للآمال“، في حين  قال النائب مصلح الطراونة، إن ”طرح الثقة في الحكومة مجددًا هو الحل“.

وشكل خبر تعيين أشقاء النواب في المناصب الحكومية، خيبة أمل واسعة لدى قطاع عريض من الأدرنيين، عبر موقع التواصل الاجتماعي ”فيسبوك“، الأكثر انتشارًا في الأردن، إذ راهن كثيرون على شخصية رئيس الوزراء عمر الرزاز، وقدرته على إحداث نقلة نوعية في الأداء الحكومي ومحاربة الفساد الإداري والمالي.

ورأى مواطنون، أن الرزاز لا يختلف كثيرًا عن غيره من رؤساء الحكومات، معتبرين ما حدث ”رشوة“ للنواب، لضمان تأييدهم لمشاريع القوانين التي ترسلها الحكومة لمجلس النواب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com