هانيبال القذافي يكشف ظروف احتجازه في لبنان.. ويدعو الأمم المتحدة لزيارته

هانيبال القذافي يكشف ظروف احتجازه في لبنان.. ويدعو الأمم المتحدة لزيارته

المصدر: الأناضول

دعا هنيبال القذافي، نجل الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي، الأمم المتحدة، إلى إرسال فريق طبي إلى لبنان، لزيارته في السجن والوقوف على حالته الصحية.

وأكد هنيبال، أنه يعاني من مشاكل صحية عديدة، وأن ظروف احتجازه في لبنان ”غير لائقة“.

جاء ذلك في حوار مع وكالة ”سبوتنيك“ الروسية، التي ذكرت أنها أرسلت الأسئلة إلى هنيبال في سجنه، وتلقت الأجوبة منه عبر موكلته ريم يوسف الدبري.

وقال هنيبال: ”وضعي الصحي غير جيد، إذ أعاني من عدة متاعب، بينها أزمة صدرية، وعدم القدرة على التنفس جيدًا، وألم في أسفل الظهر، واحتكاك في الركب والمفاصل، ومشاكل جلدية، وذلك بسبب عدم تعرضي للشمس“.

وأضاف: ”لدي كسر في أنفي، وكدمات في رأسي، بسبب الضرب الذي تعرضت له أثناء خطفي من سوريا إلى لبنان، وألم في رجلي اليسرى، حيث لا أستطيع السير عليها بشكل جيد“.

وأوضح هانيبال: ”أنا لا أتواصل مع أي وسائل إعلامية أو صحفية، وأي شخص يقوم بزيارتي يُمنع من الدخول إلى لبنان في الزيارة المقبلة“.

ولفت إلى أن زوجته وأولاده الذين مازالوا في سوريا، ”لم يتمكنوا من زيارتي بعد، وأنا قلق بشأنهم لأنهم ليسوا في مأمن، وذلك بسبب الأوضاع في سوريا، حيث لا يوجد من يؤمن لهم طلباتهم، وهم بحاجة إلى والدهم“.

وتابع: ”نحن نتطلع إلى دور أكبر من قبل روسيا كدولة عظمى في مثل هذه القضايا الإنسانية التعسفية، شاكرًا المجهودات المبذولة لإطلاق سراحي من قبل خاطفي“.

وكان نائب وزير الخارجية الروسية، ميخائيل بوغدانوف، أكد مؤخرًا، أن بلاده تتواصل مع الأطراف اللبنانية من أجل إنهاء حبس هنيبال القذافي ”غير المنطقي“ في لبنان.

وفي 9 يناير/ كانون الثاني الماضي، وجه وزير العدل اللبناني السابق، سليم جريصاتي، هيئة التفتيش القضائي بالتأكد من عدم وجود مخالفات أو تجاوزات في ملف هانيبال، الموقوف منذ 2015، ضمن تحقيق في قضية اختفاء زعيم حركة ”أمل“، الإمام الشيعي موسى الصدر، العام 1978.

وقال محامي القذافي، صخر الهاشم، في تصريحات سابقة، إن موكله ”مظلوم، لكونه موقوفًا بجرم لم يرتكبه، فهو متهم بكتم معلومات عن مصير الصدر ومرافقيه، بينما كان عمر هنيبال آنذاك سنتين“.

وهنيبال، متزوج من لبنانية تدعى ألين سكاف، وهي مسيحية من قرية سبعل، في شمالي لبنان.

وتم التحقيق مع هانيبال، للاشتباه في إخفائه معلومات عن احتمال اختفاء الصدر ومرافقيه في ليبيا، خلال عهد القذافي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com