حركة طبيعية للمسافرين بين ليبيا وتونس في “رأس جدير”

حركة طبيعية للمسافرين بين ليبيا وتونس في “رأس جدير”

طرابلس- قال العقيد الليبي كامل بلم، رئيس منفذ رأس جدير الحدودي مع تونس، الجمعة، إن “حركة السفر عادت لطبيعتها في المنفذ”، بعد ساعات من قصف جوي لموقع قريب منه.

وكانت مقاتلات يرجح أنها تابعة للواء المتقاعد خليفة حفتر، المدعوم من حكومة عبد الله الثني، قصفت صباح الجمعة، موقعا قريبا من المنفذ.

وقال بلم إن الغارة الجوية “استهدفت المبيت الخاص بالعاملين في المعبر، وأسفرت عن مقتل شخص، فضلا عن إصابة 5 آخرين، تتفاوت إصاباتهم بين الخفيفة والمتوسطة، بالإضافة إلي خسائر مادية في مبني المبيت وسيارات خاصة”.

وأفاد شهود عيان أن أعمدة الدخان تصاعدت من مقر استراحة للمسافرين محاذية للمنفذ تستخدمها قوات “فجر ليبيا”، المدعومة من حكومة منافسة في طرابلس، بقيادة عمر الحاسي، كمخزن للذخائر.

وتقع منطقة رأس جدير الحدودية على مسافة بضع كيلومترات من مدينة زوارة التي استهدفها طيران قوات اللواء حفتر على مدار الثلاثة أيام الماضية.