إثيوبيا: لن نسمح بأي نشاط معارض للسودان

إثيوبيا: لن نسمح بأي نشاط معارض للسودان

أديس أبابا – نفت إثيوبيا اليوم الجمعة، علمها بما يسمى “إعلان نداء السودان” الذي تردد أن أطرافا سودانية معارضة وقعته في أديس أبابا مؤخرا، مؤكدة أنها لن تسمح بأي نشاط معارض للسودان من على أراضيها.

وقال دينا مفتي، المتحدث باسم وزارة الخارجية الإثيوبية، إن الحكومة الإثيوبية “لم تقدم أي دعوة لمعارضة السودان، وليس لها علاقة بهذا الاتفاق لا من قريب ولا من بعيد، ولم تعلم به”.

وأوضح أن “الأطراف السودانية التي حضرت إلى أديس أبابا، حسب علمنا، جاءت بدعوة من الآلية الأفريقية الراعية للمفاوضات بين الحكومة السودانية وبعض معارضيها”.

وأكد مفتي على “متانة واستراتيجية” العلاقات الإثيوبية السودانية، لافتا إلى أنها “انتقلت من التعاون إلى التكامل”.

وقال إن هناك “تنسيقا وتعاونا” بين بلاده والسودان في كافة المجالات.

وشدد على أن بلاده “لن تسمح بأي نشاط معادي للحكومة السودانية على أراضيها”، معتبرا أن تهديد أمن السودان يعتبر تهديدا لبلاده.

وحذر مفتي أي جهة تقيم على أراضي بلاده من “مخالفة القانون والقيام بنشاط معادي لدول الجوار”، مؤكدا أن أديس أبابا “لن تتساهل مع أي شخص أو جهة تحاول معاداة دول الجوار والدول الشقيقة والصديقة”.

وقالت مصادر مطلعة إن الإعلان الذي قالت الجبهة الثورية المعارضة في السودان إنها وقعته بأديس أبابا، أمس الأول الأربعاء، مع تحالف أحزاب المعارضة، ومنظمات المجتمع المدني، لـ”تأسيس دولة المواطنة والديمقراطية”، جرى توقيعه بدون علم الحكومة الإثيوبية والاتحاد الأفريقي، كما لم يحضر مراسم توقيعه المراسلون الأجانب المعتمدين في إثيوبيا، حيث اقتصر الحضور على قوى المعارضة السودانية.

واستنكرت الحكومة السودانية هذه الخطوة، واتهمت الموقعين على الإعلان بـ”الخيانة للوطن”.

وينص إعلان “نداء السودان”، على “أهمية تفكيك دولة الحزب الواحد لصالح دولة المواطنة المتساوية”، و”اعتماد وسائل الاتصال الجماهيري اليومي وصولا إلى الانتفاضة الشعبية” لتحقيق ذلك الهدف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع