ليبيا.. حفتر يقصف موقعا قريبا من رأس جدير

ليبيا.. حفتر يقصف موقعا قريبا من رأس جدير

طرابلس/ بنقردان (تونس) -قتل شخص وجرح ثلاثة آخرون على الأقل في غارة جوية يرجح أن قوات موالية لحفتر شنتها على موقع للمسلحين الذين يسيطرون على مركز راس جدير الحدودي بين ليبيا وتونس، كما أعلن متحدث باسم هذه الميليشيا.

وقال حافظ معمر إن “عضوا في درع ليبيا قتل، وجرح بين 3 و5 آخرين في هذا الهجوم”، متهما القوات الموالية للحكومة المعترف بها دوليا بشن هذه الغارة.

و”درع ليبيا” جزء من تحالف ميليشيات معظمها إسلامية يحمل اسم فجر ليبيا وسيطر خلال الصيف على طرابلس وجزء من الغرب الليبي.

وقال معمر إن الطائرة اخترقت المجال الجوي التونسي لمهاجمة مبنى يستخدم سكنا للمسلحين الذين يسيطرون على راس جدير.

وعلى الجانب التونسي من الحدود، قال شهود عيان، إنهم شاهدوا أعمدة الدخان تتصاعد من مكان يبعد نحو 2 كيلو متر عن المعبر بالجانب الليبي.

وبحسب شهود عيان فإن حركة المعبر تسير بشكل طبيعي، غير أن تشديداً أمنياً لوحظ في المكان.

وكانت طائرات تابعة لحفتر، استهدفت مواقع في طرابلس، وغريان، وزوارة وغيرها من مدن غرب ليبيا، خلال الأيام الماضية، قال عسكريون مقربون من اللواء المتقاعد إنها مواقع تضم مخازن للذخيرة وآليات عسكرية تابعة لقوات “فجر ليبيا”.

وتعاني ليبيا صراعاً مسلحًا دموياً في أكثر من مدينة، لاسيما طرابلس (غرب) وبنغازي (شرق)، بين كتائب مسلحة تتقاتل لبسط السيطرة، إلى جانب أزمة سياسية بين تيار محسوب على الليبراليين وآخر محسوب على الإسلاميين زادت حدته مؤخراً، ما أفرز جناحين للسلطة في البلاد لكل منهما مؤسساته الأول: البرلمان المنعقد في مدينة طبرق (شرق)، والذي تم حله مؤخرا من قبل المحكمة الدستورية العليا، وحكومة عبد الله الثني المنبثقة عنه.

أما الجناح الثاني للسلطة، فيضم، المؤتمر الوطني العام (البرلمان السابق الذي استأنف عقد جلساته مؤخرا)، ومعه رئيس الحكومة عمر الحاسي، ورئيس أركان الجيش جاد الله العبيدي (الذي أقاله مجلس النواب).

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع