”الحشد الشعبي“ يفتح مكتب ”تبليغ“ في الأنبار وسط تحذيرات من نشر التشيع

”الحشد الشعبي“ يفتح مكتب ”تبليغ“ في الأنبار وسط تحذيرات من نشر التشيع

المصدر: محمد عبد الجبار - إرم نيوز

حذرت جهات سياسية من محافظة الأنبار، غرب العراق من التشييع في المحافظة، وإثارة فتنة طائفية، بسبب قيام مليشيات ”الحشد الشعبي“ بافتتاح مكتب للتبليغ الديني في قضاء ”حديثة“، التابع للأنبار.

وقال النائب في البرلمان العراقي عن محافظة الأنبار عادل المحلاوي في بيان صحفي إنه ”وبعد أن تم دحر عصابات داعش الإرهابية من خلال جهد جماعي اشترك فيه جميع العراقيين بمختلف مسمياتهم وألوانهم وبعد أن بدأ البلد يتعافى تدريجيا من الطائفية والفتن ، نرى هناك محاولات بغيضة قد تكون مدعومة خارجيًا من جهات لاتريد للعراق خيرًا تحاول إعادة العراق للمربع الأول وإثارة الفتن والعداوات بين العراقيين وهذا لانسمح به“.

ودعا المحلاوي ”جميع القوى السياسية والاجتماعية والدينية للتصدي له من خلال رفض كل ما يثير الحساسيات والخلافات بين العراقيين“.

وبين النائب العراقي أن ”مثال ذلك هو افتتاح الحشد الشعبي لما يسمى بوحدة التبليغ الديني في قضاء حديثة غرب المحافظة وهي محاولة ممنهجة لفرض أحادية مذهبية على أبناء الشعب العراقي الذي يمتاز بتنوعه والتي تعد مصدر قوة له“.

أما عضو مجلس محافظة الأنبار فرحان الدليمي فقد قال في تصريح صحفي له ”نرفض افتتاح الحشد الشعبي لما يسمى بوحدة التبليغ الديني في قضاء حديثة غرب المحافظة منعًا لنشر الفتنة الطائفية من جديد“، مبينًا أن ”الطائفية قد تراجعت خلال فترة الحكومة السابقة ولكن في الوقت الحالي هناك من يحاول إحياءها من جديد في محافظة الأنبار بالتعاون مع بعض العملاء لدول الخارج“.

وشدد أنه ”لا يمكن القبول بنشر الفكر الشيعي في المناطق السنية، وكذلك بالنسبة للفكر السني لا يمكن نشره في المناطق الشيعية“، مضيفًا أن ”مجلس الأنبارسوف يطرح هذا الملف خلال جلسته المقبلة لكونه يشكل أهمية كبرى للحفاظ على الأمن والاستقرار في المحافظة“.

وتابع المسؤول المحلي في الأنبار أن ”مجلس المحافظة سيبحث حقيقة الوثيقة التي نشرت وسوف يتخذ موقفًا رافضًا ويطالب الحشد الشعبي بالتراجع عن قراره“.

ونشرت وسائل إعلام محلية عراقية وثيقة تكشف، عن قرار لهيئة الحشد الشعبي بافتتاح وحدة ”للتبليغ الديني“ في قضاء حديثة غرب محافظة الأنبار.

وأشارت الوثيقة الصادرة عن رئيس وحدة التبليغ الديني عبد القادر بهجت الآلوسي، إلى أن القرار ”جاء لمقتضيات مصلحة العمل“، فيما تم تخويل (شاكر حمود جاسم الجغيفي) بإدارة تلك الوحدة.

وأبدى الناشطون في محافظة الأنبار ومن خلال وسائل التواصل الاجتماعي، تخوفهم من عمل تلك الوحدة على نشر ”التشيّع“ في المحافظة، مطالبين بضرورة الوقوف على الهدف الحقيقي من وراء افتتاحها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com