فلسطين.. قريب الشهيد أبو خضير يساعد إسرائيليا مصابا

فلسطين.. قريب الشهيد أبو خضير يساعد إسرائيليا مصابا

القدس المحتلة- قالت وسائل إعلام إسرائيلية، الخميس، إن أحد أقارب مراهق فلسطيني قتله متطرفون يهود، ساعد إسرائيليا مصابا في هجوم فلسطيني هذا الأسبوع.

وعالج محمود أبو خضير أحد الإسرائيليين اللذين أصيبا الأربعاء 3 كانون الأول/ ديسمبر الجاري، في هجوم بالسكين نفذه شاب فلسطيني على سوق في إحدى المستوطنات شرق القدس.

وقال أبو خضير لمحطة ”يديعوت أحرونوت“ التليفزيونية، الخميس: ”حاولنا إيقاف النزيف من الجروح التي أصيب بها في رأسه باستخدام فوط ورقية“، مضيفا ”هذا ما تربيت عليه في أسرتي.. شخص مصاب يجب عليك مساعدته بصرف النظر عن انتمائه“.

وخضير، الذي يعمل موظفا في السوق الذي تم فيه الهجوم، هو ابن عم والد محمد حسين أبو خضير، المراهق الفلسطيني البالغ من العمر 16 عاما، والذي تم ذبحه على يد متطرفين إسرائيليين في حزيران/ يونيو الماضي.

وأضاف أبو خضير ”أنا لست في حرب، لكني في العمل، وعندما أشاهد شيئا كهذا يجب علي أن أساعد.. إنها مسألة تربية.. أعتقد أن الجريح (الإسرائيلي) سيشاهد شخصا آخر غدا وسيساعده“.

وتابع ”أتمنى يوما ما أن يتغير الوضع، ولا يكون هناك مثل هذه الحوادث.. لكن القوة تجلب القوة والسلام يجلب السلام“.

وطالب أبو خضير إسرائيل بهدم منازل المتطرفين اليهود الثلاثة، الذين ذبحوا محمد، مثلما دمرت منازل المهاجمين الفلسطينيين.

وكان محمد اُختطف من مكان قريب من منزله في القدس الشرقية، وأُجبر على ركوب سيارة، وتعرض للضرب حتى فقد الوعي، وتم إحراقه وهو لا يزال يتنفس.

وأثار استشهاد محمد ومقتل ثلاثة مراهقين إسرائيليين خطفوا في الضفة الغربية، اضطرابات تصاعدت حتى وصلت إلى حرب على غزة في تموز/ يوليو الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com