إسرائيل تُشدد العقوبات على ”راشقي الحجارة“

إسرائيل تُشدد العقوبات على ”راشقي الحجارة“

القدس المحتلة- صادقت لجنة برلمانية إسرائيلية على مشروع قانون يشدد من العقوبات على ”راشقي الحجارة“ الفلسطينيين تمهيدا للمصادقة عليه بصيغة نهائية الإثنين 8 كانون الأول/ ديسمبر الجاري.

وأعلن الكنيست الإسرائيلي (البرلمان)، في بيان أصدره الخميس، أن ”لجنة الدستور والقانون والعدل البرلمانية صادقت على مشروع قانون يشدد من العقوبات على راشقي الحجارة“.

وأشار الكنيست إلى أن مشروع القانون، الذي تم إقراره الأربعاء 3 كانون الأول/ ديسمبر الجاري، ”يمكّن من فرض عقوبة السجن تصل حتى 20 عاماً على إلقاء الحجارة على شخص في سيارة“، لافتاً إلى أنه من أجل إدانة راشق الحجارة فإن ”على النيابة أن تثبت أن راشق الحجارة قصد إصابة راكب السيارة أو وسيلة المواصلات أو تعريض حياته للخطر“.

وذكر البيان أنه ”وفقا للقانون الجديد فإنه يمكن للمحكمة أن تدين الشخص الذي يلقي مواد على وسائل نقل متحركة على الطريق بالسجن لمدة عشرة أعوام“.

كما ذكر أنه بموجب القانون الجديد فإن ”من يلقي الحجارة أو أي مواد أخرى على شرطي أو آليات شرطية، بشكل مقصود وبهدف عرقلة عمل الشرطة، يعرض نفسه للسجن لمدة خمسة أعوام“.

وأكد على أن ”الهدف من التشريع الجديد هو المساعدة في التعامل مع ظاهرة رشق الحجارة، التي أصبحت متكررة في الأعوام الأخيرة“.

وأشار البرلمان الإسرائيلي إلى أنه ”من المقرر المصادقة النهائية على مشروع القانون بالقراءتين الثانية والثالثة (الصيغة النهائية) الإثنين المقبل“.

وجرى الدفع بمشروع القانون هذا في ذروة عمليات رشق الحجارة في القدس الشرقية.

وأدى اختطاف ثلاثة مستوطنين لفتى فلسطيني في بلدة شعفاط، شمال القدس، قبل قتله في 2 تموز/ يوليو الماضي، إلى اشتباكات واسعة بين الشبان الفلسطينيين والقوات الإسرائيلية في الأحياء الفلسطينية في القدس الشرقية، استخدم فيها الفلسطينيون الحجارة في رشق تلك القوات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com